التخطي إلى المحتوى

01:35 م

الأربعاء 27 يوليه 2022

كتب- علاء عمران:

أصدر اللواء محمود توفيق وزير الداخلية، قرارًا بتعيين اللواء علاء سليم مساعد الوزير لقطاع الأمن، نتيجة النجاحات الأمنية المتتالية في كافة الملفات الشائكة التي بعد وضع خطة تكللت بالقضاء على البؤر الإجرامية وأوكار الكيف في مناطق السحر والجمال وبحيرة المنزلة على مدار الفترة الماضية.

اللواء علاء سليم، قيادة أمنية لها طابع خاص تعمل في صمت، تولى العديد من المناصب حتى عٌين مساعدًا وزير الداخلة لقطاع الأمن، وواحد من أفضل الجنرالات الأمنية الفترة الماضية، منذ أن وطئت قدماه قطاع الأمن العام، وضع على عاتقه مهمة القضاء على البؤر الإجرامية وأوكار الجريمة بمختلف محافظات الجمهورية.

وكانت منطقة السحر والجمال المنطقة الأكثر خطورة وقاد الحملات الأمنية بنفسه في اقتحام أوكار العناصر الإجرامية شديدة الخطورة ودك معاقلهم وهدم العشش التي تتخذ منها مكان الاختباء الهاربين من الأحكام القضائية وحائري الأسلحة النارية والمواد المخدرة وتكللت الجهود بالقضاء على العناصر الإجرامية عقب تبادل لإطلاق النيران ومصادرة أسلحة ومواد مخدرة وضبط عناصر إجرامية الهاربين من أحكام حصيلة الجهود.

لم يتوقف الجنرال الصامت عند هذا الحد، لكنه قاد حملات عدة للقضاء على أوكار العناصر الإجرامية ببحيرة المنزلة التي تقع بين 3 محافظات صوب اعين مفتشى قطاع الأمن للعام ونجحوا في القضاء على أوكار الجريمة.

ونجح قطاع الأمن العام بوزارة الداخلية -منذ تولي علاء سليم، في كشف غموض جرائم شديدة التعقيد والغموض بمختلف المحافظات خلال ساعات معدودة ووأد الخصومات الثأرية بين العائلات والتصدي لكافة صر الخروج عن القانون، والقضاء على بؤر إجرامية في المحافظات الصعيد كانت منذ سنوات لا تقتحهما أجهزة الأمن.

وعرف عن سليم أنه يفضل العمل في صمت، وقوته وصلابته، وأنه ينتمى لأسرة عريقة بصعيد مصر، حيث أنه من مواليد أحد قرى مركز طما محافظة سوهاج.

وتخرج علاء سليم من كلية الشرطة عام 1984، وبدأ عهده بقسم مصر الجديدة، ثم ألتحق بمباحث قسم شرطة شبرا الخيمة، ثم رئيسا لمباحث قسم شرطة الخليفة، ثم رئيسا لمباحث قسم شرطة الوايلي، ثم رئيسا لمباحث مصر الجديدة، ثم انتقل للعمل بمصلحة الأمن العام وتقلد منصب مفتش الأمن العام لقطاع شرق.

ونتيجة جهوده عين مديرا لإدارة الرشوة بمباحث الأموال العامة، ثم مديرا لمباحث القليوبية، ثم رئيسا لمباحث وزارة الداخلية.

يعكف رجال الأمن بقطاع الأمن العام، ليلاً ونهار على دك معاقل تجار الهيروين، ومخدرات بكافة أشكالها، والهاربين من الأحكام القضائية، والتعامل بالذخيرة الحية لكل من تسول له نفسه مواجهة القوات، ورفع السلاح في وجههم، فالنهاية اتت دون رجعه للقوات.

لم تتوقف الجهود على البؤر الإجرامية فقط بل امتدت إلى القضاء على الخصومات الثأرية ووأدها في المهد وخاصة في محافظات الصعيد حقنا للدماء في إطار إعلاء قيم حقوق الإنسان والفلسفة الأمنية الحديثة.

ومنذ تولى مهام عمله اللواء علاء سليم مساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن العام، وضع نصب أعينه القضاء على البؤر الإجرامية بكافة ربوع البلاد نهائيا، مؤكدًا للقوات والقيادات على عدم تركها مرة أخرى لعودة العناصر الإجرامية ولن تخرج القوات منها حتى تنتهي أسطورة المواد المخدرة.

وشدد مساعد وزير الداخلية، على فرض السيطرة الكاملة عليها، والقيام بأعمال الفحص والمتابعة الميدانية لتأكد من خلوها من أباطرة الإجرام والكيف تمهيدًا لإعادة منطقة صالحة مثل باقي مناطق المحافظات، وتعود للحياة والخضرا تمتلئ أرجائها.

وهذه الرسائل التي دائما ما يبعثها إلى قيادات قطاع الأمن العام، كانت بمثابة الضوء الأخضر بالقضاء على كافة أشكال الجريمة وملاحقة القائمين عليها بمختلف المحافظات جنبا إلى جنب فك طلاسم مئات القضايا الغامضة والتي بعضها شغل الرأي العام.

وكرم الرئيس عبد الفتاح السيسي، اللواء علاء سليم مساعد وزير الداخلية تقديرا لجهوده المتميزة في حفظ الأمن وتحقيق رسالته المنشودة.

واعتمد اللواء محمود توفيق وزير الداخلية، الأربعاء، حركة تنقلات الشرطة السنوية لعام 2022، في إطار تدعيم وتطوير جهاز الشرطة.

وقالت الوزارة فى بيان لها، إنه إدراكاً لأهمية وقيمة مواصلة تطوير آليات العمل الشرطى لمواجهة التحديات الأمنية والتوافق مع متطلبات المرحلة الحالية.. فقد جاءت حركة ترقيات وتنقلات ضباط الشرطة لعام 2022 مواكبة لسياسة وتوجهات الدولة فى تصعيد العناصر الشابة للإستفادة بها فى كافة مجالات العمل الأمنى من خلال التوسع فى حركة ترقيات الرتب العليا والوسطى لإعداد جيل جديد من القيادات الشابة كنواة للقيادة الشرطية المستقبلية.
وتعزيز مديريات الأمن والجهات الخدمية الجماهيرية بأفضل العناصر وظيفياً وصحياً للإرتقاء بالخدمات الأمنية المقدمة للمواطنين.
مراعاة الظروف الإجتماعية والصحية للضباط ، فى إطار القواعد تحقيقاً للإستقرار الإجتماعى والنفسى والوظيفى.