التخطي إلى المحتوى

كشف الدكتور هاني جنينة، الخبير الاقتصادي، تداعيات غير متوقعة على الاقتصاد المصري نتيجة لقرار الفيدرالي الأمريكي برفع أسعار الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس.

وقال جنينة، في تصريح خاص لـ “الفجر”، اليوم الخميس، إن رفع أسعار الفائدة سيؤدي بشكل تدريجي إلى نتائج إيجابية بالنسبة للاقتصاد المصري، مرجعا ذلك إلى سببين وهما:

– كلما رفعت الولايات المتحدة أسعار الفائدة كلما تمكنت من السيطرة على التضخم وهو ما يؤثر بطبيعته على أسعار السلع.

وبالنسبة للحديث عن التأثير على أسعار الجنيه المصري، فمصر قطعت شوطا كبيرا في هذا الأمر خلال رفع أسعار الفائدة السابق.

– رفع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة الأمريكية بسرعة وعلى مدى زمني قصير يشير إلى أن الخطوات المنتظرة هي الخفض وربما يكون ذلك اعتبارا من العام القادم وهو ما يعني قرب انتهاء السياسات التشددية وهو ما تم الإفصاح عنه من جانب البنك المركزي بالحديث عن أهمية خفض وتيرة الإجراءات.

وأوضح الخبير الاقتصادي هاني جنينة، أن رفع الفائدة سيساعد على خفض التضخم في الولايات المتحدة والسيطرة على أسعار السلع.

رفع أسعار الفائدة 0.75%

أعلن الاحتياطي الفيدرالي- البنك المركزي الأمريكي- رفع سعر الفائدة 0.75% للمرة الرابعة على التوالي منذ بداية العام الجاري 2022.

لماذا رفع الفيدرالي الأمريكي أسعار الفائدة؟

السبب خلف قرار الفيدرالي الأمريكي في رفع أسعار الفائدة هو وصول معدل التضخم السنوي في الولايات المتحدة إلى أعلى مستوياته في أكثر من 40 عاما خلال شهر يونيو الماضي عند مستوى 9.1% مقابل 8.8% في شهر مايو.

رفع أسعار الفائدة 4 مرات خلال 2022

تعد هذه المرة الرابعة التي رفع فيها البنك المركزي الأمريكي خلال عام 2022 حيث كانت المرة الأولى خلال مارس الماضي بنسبة 0.25%، وبنسبة 0.5% في اجتماع مايو، ثم بنسبة 0.75% في يونيو وهي أعلى نسبة رفع منذ عام 1994.

ويعتبر البنك الفيدرالي الأمريكي من أكبر المؤسسات المالية وزنا في العالم من حيث القوة والتأثير من خلال سياساته، حيث يتم متابعة قراراته بصورة تفصيلية من قبل كل المستثمرين في العالم وأي تغيير قد يطرأ على السياسة النقدية الخاصة به تؤثر على أسواق العالم بأكمله.