التخطي إلى المحتوى


أدت خلافات حول الحب والزواج بين الصديقين، إلى مقتل أحدهما والحكم بإعدام الآخر، حيث قام فكهاني بقتل صديقه المقاول، بسبب خلافات فيما بينهما، لرغبة الفكهاني في الزواج من طليقة صديقه في الإسكندرية، وأصدرت المحكمة حكمها بإعدام القاتل.


 


 


تعود أحداث القضية رقم 18647 لسنة 2020 جنايات قسم شرطة المنتزة ثالث، عندما تلقت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الإسكندرية، إخطارا من ضباط قسم شرطة المنتزة ثالث، يفيد بالعثور على جثة المجني عليه ملقاة على الطريق العام بدائرة القسم.


 


 


وكشفت تحريات ضباط مباحث قسم شرطة المنتزة ثالث، أن المتهم “أ.ال.م” فكهاني تربطه علاقة صداقة بينه وبين المجني عليه ” ش.م. ا” إلا أن المتهم ربطته علاقة عاطفية بينه وبين طليقة المجني عليه ” م.ال.ال”، وبسبب الخلافات فيما بينهم، قرر المتهم قتل صديقه، وذلك بعلم طليقة المجني عليه، وأعد لذلك مطرقة حديدية وقناع تنفس صناعي ومشمع بلاستيكي، واصطحب المتهم المجني عليه إلى الشقة محل سكنه وأثناء تواجده غافلة من الخلف بضربة على رأسه، وعندما سقط على الأرض تعدى عليه بعدة ضربات متتالية حتى غرق في دمائه وقام بسحب جثمان ووضعه في البانيو وفتح عليه المياه حتى يتأكد أنه فارق الحياة وحلق شعر رأسه ولفها بالشاش الطبي ووضع عليها قناع التنفس الصناعي، ولف الجثمان في قطعة المشمع البلاستيكية واستولي على متعلقاته الشخصية ونقل جثمانه داخل سيارة، وألقى بها في الطريق العام وتركه وفر هاربا.


 


و بتقنين الإجراءات وتفريغ كاميرات المراقبة بمحيط الواقعة، تمت معرفة آخر شخص كان متواجدا مع المجني عليه، تبين أن المتهم هو مرتكب الواقعة، فتم إلقاء القبض عليه وبمواجهته أقر بارتكابه الواقعة، وبعرض المتهم على النيابة قررت إحالته إلى محكمة جنايات الإسكندرية برئاسة المستشار حمدي إبراهيم يحيي رئيس المحكمة وعضوية كل من المستشار رشدي محمد قاسم  المستشار عبد الفتاح فريد الزارع والمستشار السيد مصطفي الحوراني وسكرتير الجنايات كريم الجنادي أصدرت حكمها  بالإعدام على المتهم.