التخطي إلى المحتوى

يحتفل المسلمون هذه الأيام بالعام الهجرى الجديد، حيث تمر اليوم الذكرى 1444، على هجرة النبى محمد، عليه الصلاة والسلام، ومعه الصحابى الجليل أبى بكر الصديق، من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة، إذ هاجر صلى الله عليه وسلم فيما يوافق 12 سبتمبر عام 622م.


 


وكان العرب يؤرخون حسب الأحداث، كما استمر الصحابة على سنة أسلافهم فكانوا يؤرخون بغزوة بدر فيقولون ولد الحسن بن على رضى الله عنهم بعد عام من غزوة بدرـ وولد الحسين بعد عامين من الغزوة. وبعد مرور سبعة عشر عاما على هجرة النبى صلى الله عليه وسلم إلى المدينة أى فى خلافة عمر بن الخطاب رضى الله عنه ومع اتساع رقعة الدولة وظهور مؤسساتها ظهرت الحاجة إلى وضع تقويم وبداية تأريخ، فجمع عمر الصحابة لحسم المسألة من خلال الشورى التى هى آلية الحاكم لاتخاذ القرار فيما لا نص فيه، فكان مطروحا أن تكون البداية من مولد النبى صلى الله عليه وسلم أو من بعثته أو من وفاته، واقترح عمر أن يكون التأريخ بالهجرة لأنها فرقت بين الحق والباطل ولأنها المرحلة الفاصلة بين الدعوة الإسلامية والدولة الإسلامية.


 


من الأخطاء الشائعة اعتقاد البعض أن هجرة النبى محمد كانت فى شهر المحرم، بل إن البعض يعتقد أن وصول الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام إلى المدينة المنورة قادماً من مكة المكرمة كان فى غرة محرم الحرام، كما جاء فى عدد من المصادر والأعمال الأدبية والفنية؟، مثل فيلم الرسالة أن بداية حساب التاريخ الهجرى بدأت مع أول يوم من محرم من العام الهجرى الأول.


 


والصحيح بحسب كتاب “إبحار فى روائع أمهات الكتب” للكاتب حازم خالد، فإن المؤرخ شمس الدين الذهبى يبدأ تاريخه فى كتابه الموسوعى “تاريخ الإسلام” بشهر ربيع الأول وهو شهر الهجرة النبوية من مكة إلى المدينة، وأسقط من تأريخه شهرى المحرم وسفر لأنهما سابقان على الهجرة، والغريب أنه أرخ للسنة الهجرية الثانية ابتداء من نفس الشهر ربيع الأول، بينما بدأ السنة الثالثة من شهر المحرم، وأرخ فى الجزء للسنوات الهجرية الأولى والغريب أنه أكمل السنة العاشرة بشهرى محرم وصفر وهما مطلع السنة الحادية عشرة ووقف عند شهر ربيع الأول، الذى توفى فيه الرسول صلى الله عليه وسلم، ويبدو أن الأمام الذهبى اعتبر هجرة الرسول فى ربيع الأول بداية التاريخ الإسلامى.


 


وبحسب كتاب “بهجة النفوس والأسرار فى تأريخ دار هجرة النبى المختار صلى الله عليه وسلم” للشيخ أبى محمد عفيف الدين عبد الله بن عبد الملك المرجانى، فإن الرسول قدم إلى المدينة صباح يوم الاثنين 12 ربيع الأول.