التخطي إلى المحتوى

اجتمعت عددًا من القبائل البدوية في سيناء علي تحالف مع القوات المسلحة والشرطة المدنية، لمحاربة العناصر التكفيرية والمسلحة والخطرة في كافة ربوع سيناء، من خلال الرصد والتبليغ عن أماكن تلك العناصر وأوكارها في كافة القبائل والقري التي تشملها قبائل التحالف من ” الترابين والسواركة والتياها والرميلات والفواخرية إلي جانب عدد من كبار العائلات البدوية في سيناء.

ومنذ أعلان التحالف بين تلك القبائل البدوية والعائلات الكبري في سيناء، تم القبض وتصفية العشرات من عناصر تنظيم داعش الارهابي في كل من مدن العريش والشيخ زويد ورفح والقري التابعة لها، نتيجة المعلومات التي وفرتها القبائل للقوات المسلحة والشرطة، أثناء عمليتها العسكرية والنوعية في تلك المناطق ضد العناصر الارهابية.

وقال ” محمد خضير ” شيخ قبيلة العامرين، أن تحالف قبائل سيناء ضد التكفيريين، والتعاون فيما بينهم وبين رجال القوات المسلحة من أجل مساندة قوات إنفاذ القانون في مواجهة الإرهاب في سيناء خطوة على طريق القضاء على الحلم الداعشي بإقامة ولاية في سيناء، مشيرًا أن مجموعة جديدة من قبائل سيناء قد أعلنت انضمامها مؤخرًا إلى تحالف قبلي لمواجهة الإرهاب والجماعات المتطرفة في سيناء، وتصفية عناصر التنظيم في كل ربوعها.

وأضاف ” محمد خضير ” قائلًا أن هذا التحالف جاء في البداية من مجموعة من القبائل التي أجتمعت علي ذلك المبدء ومنها قبيلة الترابين والتياها والرميلات والسواركة والفواخرية، مشيرًا إلي أن عبء مكافحة هذه التنظيمات لا يقع على عاتق الجيش والمؤسسات الأمنية وحدها إذ لا بد من تعاون الجميع للقضاء على هذا الخطر الداهم الذي يهدد المجتمع كله.