التخطي إلى المحتوى

 

قال المهندس حازم الجندي، عضو مجلس الشيوخ، ومساعد رئيس حزب الوفد للتخطيط الإستراتيجي، إن صدور قرار جمهوري من الرئيس عبدالفتاح السيسي، بالعفو عن عدد من الصادر ضدهم أحكام قضائية نهائية، يأتي تتويجا للجهود التي اتخذتها الدولة على مدار الفترة الماضية تجاه تحقيق مظلة حقيقية لحقوق الإنسان.

 

قرارات العفو الرئاسي 

وأوضح الجندي، في بيان له، أن إصدار قوائم عفو جديدة بشكل مستمر، يؤكد على جدية الحوار الوطني الشامل الذي وضع ضمن محوره السياسي ملف حقوق الإنسان والحريات، وسعي مصر لتنفيذ بنود الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان.

وأشار عضو مجلس الشيوخ إلى أن مصر اتخذت خطوات سريعة نحو تعزيز كرامة المواطن المصري وصون حقوقه وتصحيح مسار سنوات عدة ماضية، لافتا إلى أن إعادة النظر مرة أخرى في الأحكام القضائية التي صدرت في قضايا بعيده عن الجرائم المتعلقة بالإرهاب، يعكس جدية القيادة السياسية وإرادتها في السير بخطوات سريعة نحو تصحيح مسار هذا الملف والإفراج عن اكبر عدد من المحبوسين.

 

 

ترسيخ للمبادئ

وأضاف عضو مجلس الشيوخ، أن العفو الرئاسي يرسخ المبادئ التي تسعى الدولة المصرية إلى تحقيقها والتي من أهمها الانطلاق نحو تطبيق مفهوم الديمقراطية الصحيحة، وترسيخ أواصرها وإلغاء نظره التعامل مع المعارضين بنظرية الإقصاء.

وجدد الجندي دعوته بسرعة إعادة تأهيل المفرج عنهم وضمان انخراطهم في المجتمع لكي يشاركوا في عملية البناء والتنمية التى تشيدها الدولة المصرية.