التخطي إلى المحتوى

01:16 م

الجمعة 15 يوليه 2022

المنوفية- أحمد الباهي:

في أحد الشوارع الهادئة بعزبة كرم بمركز أشمون في محافظة المنوفية، فوجئ الأهالي بدماء تسيل لرجل عمره 45 عامًا، مصاب بعدة طعنات في الظهر والذراعين والوجه، في دقائق أحضر أهله سيارة نقلته بشكل عاجل إلى مستشفى أشمون العام ولكن حالته كانت خطيرة فتقرر نقله مرة ثانية إلى أحد المستشفيات الخاصة.

“هشام صقر” نجل عم المُصاب، أوضح لـ”مصراوي” تفاصيل الواقعة، والتي بدأت شرارتها قبل 3 أشهر عندما تقدم شاب يُدعى “محمد.م.م” 24 عامًا، يعمل بمصنع للرخام بمدينة السادات؛ للزواج من ابنة زوجة نجل عمه “يونس إبراهيم يونس” 45 عامًا، وعقب شهر من اتفاق الأطراف على قائمة المنقولات التي تقدر بـ 500 ألف جنيه، توفى والد العريس، ما دفع الأخير أن يطلب تخفيض قيمة القائمة، لتتعرض الزيجة للفشل وعدم إتمامها، وفي نهاية الأمر قرر زوج خطيبته أن يمزق القائمة تأكيدًا على حسن نواياه.

أضاف “صقر” أن عم العريس عاد مُجددًا وحرروا قائمة منقولات جديدة بـ 450 ألف، ودارت الأيام والزواج حدث أخيرًا لكن النفوس لم تكن على ما يرام، فظل العريس يرتكب استفزازات في حق حماه، حتى وقعت التفاصيل الدامية يوم عيد الأضحى، إذ أخذ العريس زوجته على دراجته النارية ومرا من أمام منزل أسرتها وتلفظ ضد حماه بصوت عالي، ليلحق به حماه وتدور مشاجرة نجح الأهالي في فضّها.

لم تنتهي القصة هنا، فقد توعده العريس برد قاسي، وفي المساء تتبع حماه وافتعل معه مشاجرة أخرى، أخرج على إثرها سكينًا وطعن حماه طعنتين لكن الكفة لا زالت متساوية، وفجأة حملت الابنة “قالب طوب أبيض” وضربت به زوج أمها دون مراعاة أنه من ساهم في زواجها وسعى لتأمين حياتها ودخل في مشاكل عدة من أجلها، لتظن زورًا أنه يقف في طريق سعادتها.

وتابع “صقر” أن الأطباء أجروا الفحصوت الطيبة الكاملة ليكتشفوا أن المصاب تعرض لعدد 25 طعنة (17 في الظهر، 4 في الذراعين، والباقي في الوجه وأماكن متفرقة)، فضلاً عن تعرضه لنزيف حاد وتدهور حاد في الصحة ألزم دخوله العناية المركزة حفاظًا على حياته.

من جانبها، حررت الشرطة محضرًا بالواقعة وألقت القبض على المتهم وأودعته في الحبس وتقرر عرضه على النيابة العامة والتي بدورها قررت حبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات.