التخطي إلى المحتوى

أعلنت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة إطلاق أول حملة وطنية لرفع الوعى بقضية التغيرات المناخية تحت شعار “رجع الطبيعة لطبيعتها “وذلك فى إطار  مبادرة رئيس الجمهورية لرفع الوعى البيئى “اتحضر للأخضر” واستمرارًا لاستعدادات مصر لمؤتمر المناخ cop27 المزمع عقده فى مدينة شرم الشيخ نوفمبر الجارى.

 خلق وعي بيئي

أكدت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة أن الحملة تهدف إلى خلق وعى بيئى حقيقي بقضايا التغيرات المناخية وسط المجتمع المصرى بكافة اطيافه وفئاته العمرية للمشاركة الفعالة فى حماية البيئة من آثار التغيرات المناخية وتنمية المسئولية لديهم بأهمية دورهم فى تلك القضية التى أصبحت حقيقة واقعة فى حياتنا لا بد أن نساهم فى حلها لأننا جميعا نحصد آثارها فى ما نشهده من تقلبات جوية وآثار مناخية غير معتادة وذلك من خلال نشر مواد إعلامية وأفلام توعوية بوسائل الإعلام المختلفة وعلى منصات التواصل الاجتماعى وكذلك نشر الرسائل التوعوية على الشاشات الالكترونية بالميادين العامة وإعداد لقاءات وندوات جماهيرية بكافة المحافظات.

وأوضحت الدكتورة ياسمين فؤاد أن حلم وزارة البيئة كان هو تحقيق تفاعل حقيقى مع المواطن ليتعرف أكثر على البيئة فى صورتها الحقيقية وما تعرضت له من أخطار بفعل التغيرات المناخية التى يجب أن نتصدى لها جميعًا للحفاظ على حياتنا، مؤكدة ان الحفاظ على البيئة والموارد الطبيعية كان مصدرها الأول توجيهات القيادة السياسية والذى اعطت حماية البيئة اهتمام وأسبقية من أجل المواطن وحياته واهتمت بإشراكه فى قضايا البيئة من خلال حملة اتحضر للأخضر والتى تضمنت  بعد ذلك إطلاق ايكو ايجبيت كأحد المبادرات التابعة للحملة للترويج للسياحة البيئية، واليوم حملة رجع الطبيعة لطبيعتها لتوعية المواطن بأهمية التصدى لآثار التغيرات المناخية، وزرع فكر استدامة الموارد الطبيعية من أجل أبناءنا وشبابنا.

رسالة للعالم

وشددت وزيرة البيئة أن حملة رجع الطبيعة لطبيعتها رسالة للعالم بأن المواطن شريك فى تنفيذ كافة خطط التصدى لآثار التغير المناخى بدمج التصدى للتغيرات المناخية فى حياة الأفراد والمجتمع ككل كما سيكون مؤتمر المناخ بمصر مؤتمرًا تنفيذيا للتحول من مرحلة وضع السياسات إلى اجراءات تنفيذية على الأرض