التخطي إلى المحتوى


عانت شواطئ الإسكندرية والكورنيش كثيرا، خلال السنوات الماضية من عبثية وعشوائية المشهد بسبب مستأجري الشواطئ الذين كانوا يقيمون مبانى خشبية عشوائية وبألوان متضاربة، أدت إلى تشويه مشهد الكورنيش وإختفاء سحره وراء مجموعة من الأكشاك الخشبية التي تحجب رؤية البحر وعشوائية الألوان التى كانت تؤذى النظر وتنفر الزائرين من الكورنيش، وهو أهم متنفس ترفيهي فى محافظة الإسكندرية.


ومؤخرا، بدأت الإسكندرية فى تنفيذ مشروع جديد من شأنه أن يقضى على عشوائية المشهد على الشواطئ والكورنيش، حيث أطلق اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية، نهاية الصيف الماضي إشارة بدء تنفيذ مشروع الهوية البصرية بمنطقة بير مسعود بتكلفة 25 مليون جنيه. 


والمشروع بمثابة بصمة وراثية لمحافظة الإسكندرية، يهدف إلى إظهار الإسكندرية بشكل جديد يجمع بين عراقة الماضي وأصالة الحاضر، بإعداد تصاميم حديثة نابعة من تاريخ وحضارة المدينة وتراثها العريق ويكون بمثابة مرجع شامل يعكس تفرد مدينة الإسكندرية، ويحافظ على القيم التراثية في العناصر البصرية.


ولأول مرة شهدت الإسكندرية هذا الصيف، لون موحد لبوابات دخول الشواطئ ومحطات الأتوبيس على الكورنيش، ليظهر المشروع السحر الحقيقى لكورنيش وشواطئ الإسكندرية، وتم افتتاح المرحلة الأولى من المشروع فى بعض شواطئ حى المنتزة أول، حيث تم توحيد لون بوابات الشواطئ وإنشاء محطات سرفيس على الكورنيش بنفس التصميم و الألوان.


 

اسم الاسكندرية على الشماشى وتوحيد لونها


 

البوابات بنفس اللون


 

الخط الجديد للهوية البصرية


 

بوابات الشواطئ الجديدة


 

بوابات دخول الشواطئ بسيدى بشر


 

بوابة شاطئ سيدى بشر


 

توحيد لون البوابات


 

توحيد لون الشماسى على كل شاطئ


 

كورنيش الاسكندرية


 

محافظ الاسكندرية يفتتح المرحلة الاولى


 

محطات السرفيس بنفس لون مداخل الشواطئ