التخطي إلى المحتوى

تسعي وزارة البيئة لرفع الوعي البيئي بين فئات المجتمع المختلفة، إذ أعلنت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة عن  إطلاق أول حملة وطنية لرفع الوعى بقضية التغيرات المناخية تحت شعار “رجع الطبيعة لطبيعتها “وذلك فى إطار مبادرة رئيس الجمهورية لرفع الوعى البيئى “اتحضر للأخضر”

وترصد “الفجر” في السطور التالية كافة الممعلومات عن إطلاق  أول حملة وطنية لرفع الوعى بقضية التغيرات المناخية:

1-  تهدف الحملة  إلى خلق وعى بيئى حقيقي بقضايا التغيرات المناخية وسط المجتمع المصرى بكافة اطيافه وفئاته العمرية للمشاركة الفعالة فى حماية البيئة من آثار التغيرات المناخية

2- كما تسعي إلى  تنمية المسئولية لديهم بأهمية دورهم فى قضية التغيرات المناخية التى أصبحت حقيقة واقعة فى حياتنا لا بد أن نساهم فى حلها لأننا جميعا نحصد آثارها 

3- تعمل علي نشر الوعي من خلال  مواد إعلامية وأفلام توعوية بوسائل الإعلام المختلفة وعلى منصات التواصل الاجتماعى وكذلك نشر الرسائل التوعوية على الشاشات الالكترونية بالميادين العامة وإعداد لقاءات وندوات جماهيرية بكافة المحافظات. 

4-ومن أهم أهداف  الحملة، هي توعية المواطن بأهمية التصدى لآثار التغيرات المناخية، وزرع فكر استدامة الموارد الطبيعية من أجل أبناءنا وشبابنا.

5-حملة رجع الطبيعة لطبيعتها رسالة للعالم بأن المواطن شريك فى تنفيذ كافة خطط التصدى لآثار التغير المناخي.

6- تعتبر الحملة هي أول إطلاق لحملة وطنية، تهتم برفع الوعى بقضية التغيرات المناخية تحت شعار “رجع الطبيعة لطبيعتها”.

 البرنامج التوعوى 

وفي سياق منفصل، أطلقت وزارة البيئة بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة البرنامج التوعوى البيئى لتنمية بعض المفاهيم والمهارات والاتجاهات البيئية الخاصة بقضية التغيرات المناخية وآليات التكيف والتخفيف لدى الطلائع بمراكز الشباب، على مستوى الجمهورية.

وأكدت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، أن إطلاق ذلك البرنامج يرجع إلى أهمية رفع الوعى البيئى بقضية التغيرات المناخية والتى اصبحت من أهم القضايا فى الوقت الراهن، حيث ترتبط ببقاء الإنسان على كوكب الأرض وذلك لتأثيرها المباشر والغير مباشر على العديد من القطاعات في البلاد، وهو ما دعا إلى إطلاق الحكومة المصرية للاستراتيجية الوطنية للتغيرات المناخية 2050، مؤكدة أن “مصر واحدة من أكثر الدول تعرضا للآثار السلبية لتغير المناخ على قطاعات مثل السواحل والزراعة والموارد المائية والصحة والبنية الأساسية”، مما استدعى اتخاذ الدولة العديد من الإجراءات للتكيف مع تغير المناخ.

تفاصيل البرنامج

وأوضحت وزيرة البيئة أن البرنامج يهدف إلى رفع الوعى البيئى بقضية التغيرات المناخية لدى الطلائع والشباب، مؤكدة أنهم يمثلون قاعدة الهرم السكاني فهم قادة المستقبل، ويأتى ذلك اتساقا مع تأكيد فخامة رئيس الجمهورية على ضرورة إدماج الشباب في العمل المجتمعي،من خلال الدور التثقيفي والتوعوي الذي تقوم به وزارتى البيئة والشباب والرياضة من أنشطة وفعاليات تحقق التنمية الشاملة للطلائع والشباب، ومن هنا جاء توحيد الجهود بين الوزارتين في ضرورة تنمية بعض المفاهيم والمهارات والاتجاهات البيئية والمرتبطة بقضية التغيرات المناخية، والعمل على بدء حوار فعال مع هذه الفئة العمرية للتصدي للآثار السلبية للتغيرات المناخية.

وتشمل أهداف البرنامج مساعدة الطلائع والشباب على اكتساب مجموعة من المعلومات البيئية حول قضية التغيرات المناخية، لنقلها لغيرهم لفهم أحوال البيئة ومشكلاتها من حولهم والعمل على إيجاد حلول لها، ومساعدة الطلائع والشباب على إكتساب مجموعة من المهارات البيئية العقلية والحركية لحل تلك القضية،و تنمية الشعور بالمسئولية تجاه البيئة والمجتمع، وايضا مساعدة هؤلاء الطلائع والشباب على إكتساب مجموعة من الاتجاهات البيئية وتحفيزهم على حماية البيئة وتحسينها، وتكوين جماعة من الطلائع والشباب (حماة المٌناخ) بكل شعب البيئة ليكونوا نواة لنشر الوعى البيئى بقضية التغيرات المناخية وكيفية التخفيف والتكيف مع تلك القضية،وتنمية الوعي البيئي لدى الطلائع والشباب وتعريفهم بمؤتمر المناخ القادم COP 27 وأهميته لمصر.

وتتضمن موضوعات البرنامج التعريف بقضية التغيرات المناخية والأسباب والنتائج، والاتفاقيات الدولية للتغيرات المناخية، وآليات التخفيف والتكيف مع التغيرات المناخية، والإجراءات والتدابير التي إتخذتها مصر للتخفيف من التغيرات المناخية، بالاضافة إلى أثر التغيرات المناخية على التنوع الحيوي، والتغيرات المناخية وعلاقتها بالتنمية المستدامة، ودور الطلائع والشباب في التكيف ومواجهة التغيرات المناخية، كما سيتضمن البرنامج عرض فيديوهات توعوية، واطلاق مسابقات، وألعاب بيئية،ومبادرات،وورش عمل فنية عن إعادة استخدام المخلفات.

يبدأ البرنامج بتدريب عدد 52مدرب للشعب البيئية وانديه المناخ بمراكز الشباب على مستوى الجمهورية (أون لاين) لمدة اربعة ايام على ان يقوم المتدربين بنشر البرنامج التوعوي للطلائع بالمحافظات ليستمر البرنامج حتى شهر أكتوبر المقبل.

وبذلك فان البرنامج يستهدف تدريب مدربي ومشرفي أندية المناخ والبيئة بوزارة الشباب والرياضة على مستوى الجمهورية.