التخطي إلى المحتوى

 

وجهت لجنة المرأة بنقابة المحامين، برئاسة فاطمة الزهراء غنيم، عضو المجلس، ومقرر اللجنة، خطابًا إلى قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، لندب أحد المسئولين لديه، للمشاركة وإبداء الرأي في المقترحات المطروحة بشأن صياغة قانون الأحوال الشخصية، وذلك غدًا الأربعاء في تمام الثانية والنصف ظهرًا، بغرفة أعضاء المجلس، بمقر النقابة العامة للمحامين.

وتأتي الدعوة طبقًا لقرار  الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية الخاص بتعديل قانون الأحوال الشخصية.

يذكر أن لجنة المرأة، عقدت أمس الاجتماع الثاني عشر ضمن ورشة عمل لصياغة مشروع قانون الأحوال الشخصية وذلك من الساعة الثانية ظهرًا حتى السادسة مساءً بالنقابة العامة للمحامين، بغرفة المجلس.

وترأست اللجنة فاطمة الزهراء غنيم، بمشاركة فاضلة من؛ الدكتور حسن صلاح الصغير، الأمين العام لهيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، والدكتور ياسر الشاذلي المحامي بالنقض، مستشار نقيب الأشراف،   وحسن معوض، من مكتب  شيخ الأزهر الشريف، وحضور  المحاميات والمحامين المحافظين على دوام حضور اجتماعات اللجنة.

واستكملت اللجنة مناقشاتها الخاصة بموضوع الحد من الزواج العرفي، والحل الأمثل لتلك المشكلة، ومسألة أساس تقسم المهر إلى مقدم ومؤخر ومدى شرعيته،  والشبكة عند فسخ الخطوبة متى ترد ومتى يحتفظ بها، وأخيرًا موضوع الخلع ضمن 6 بنود على طاولة الاجتماعات المستمرة.