التخطي إلى المحتوى

تحت مظلة التأمين الصحي الشامل..

أعلنت الهيئة العامة للرعاية الصحية، عن استخدام الموجات فوق الصوتية داخل الشريان التاجي والمعروفة بتقنية (IVUS) لإنقاذ 3 حالات معقدة وعالية الخطورة بدلًا من التدخل الجراحي، وذلك بقسم قسطرة القلب بالمجمع الطبي بالإسماعيلية، التابع لهيئة الرعاية الصحية بمحافظة الإسماعيلية.

 

 

الهيئة العامة للرعاية الصحية

 

وأوضح بيان الهيئة، أن الحالات الثلاث التي تم علاجها تحت مظلة التأمين الصحي الشامل بمجمع الإسماعيلية الطبي، شملت حالة لمُسن يبلغ من العمر 73 عاما، وهي الحالة الأكثر تعقيدًا، حيث كان يعانى من قصور مزمن بوظائف الكُلى وارتفاع بضغط الدم ومصاب بمرض السكر، ويعانى من ضيق متعدد وانسداد بجميع الشرايين ويحتاج لجراحة قلب مفتوح، كما تبين وجود ضعف شديد بعضلة القلب لديه، حيث وصلت كفائتها لـ 30%، وبالتالي أصبح التدخل الجراحي يمثل خطورة على حياة المنتفع، كما أن التدخل عن طريق القسطرة سيؤدى لارتفاع إنزيمات الكبد وفشل كلوي حاد، وعليه قرر الفريق الطبي التدخل عن طريق استخدام تقنية (IVUS) وتم فتح جميع الشرايين وتركيب الدعامات باستخدام كمية قليلة من الصبغة، وإنقاذ حياة المريض والحفاظ على الكُلى من الفشل فى آداء وظائفها الحيوية.

بينما كانت الحالة الثانية لمُسِن يبلغ من العمر 86 عاما ويعاني من جلطة غير مكتملة، وآلام شديدة بالصدر، وضيق بالتنفس، وبعد عمل الفحوصات الطبية وأشعة الموجات الصوتية على القلب، تبين وجود قصور بالشريان التاجي والذي يستدعي إجراء قسطرة عاجلة علي شرايين القلب التاجية وتركيب دعامة دوائية وتوسيع بالبالون، وتحديد نسب اختناق الشريان الجذعي وتركيب دعامات بالشريان الأساسي للجزع بتقنية (IVUS)، حيث تعد هذه العملية من العمليات الكبرى التي تتطلب مهارة خاصة باستخدام القسطرة متناهيه الصغر.

فيما كانت الحالة الثالثة لمنتفعة تعانى من ضيق خُلقى فى الشريان الأورطي النازل، مما سبب لها ارتفاع فى ضغط الدم منذ الطفولة وأدى لإصابتها بإجهاض متكرر نظرًا لوجود فرق فى ضغط الدم بالجسم، وذلك من خلال إجراء قسطرة تشخيصية لقياس فرق الضغط بين الجزء العلوي والجزء السفلي ومابين قبل الضيق ومابعده وتصويره بالقسطرة التشخيصية تمهيدًا لعلاجه.

واستكمل البيان، تم إجراء التدخلات الطبية للحالات الثلاث في يوم واحد، من خلال الفريق الطبى المتميز بقسم قسطرة القلب بمجمع الإسماعيلية الطبي والمكون من د.محمود صباح، د. محمد عرابي، د.محمد سليمان “استشاريين القلب والقسطرة”، د. أية داود، د. شادي عقل “اخصائيي القلب والقسطرة”، وبمعاونة فريق التمريض المتميز بالمجمع، لافتة أن المنتفع لم يتكلف أكثر من 300جنيه فقط نسبة مساهمة للعملية الواحدة.

 

مجمع الإسماعيلية الطبي

 

وأشارت الهيئة في بيانها، إلى تميز الخدمات الطبية المقدمة بمجمع الإسماعيلية الطبي وذلك لما يمتلكه من تجهيزات طبية وغير الطبية على أعلى مستوى، وبما يضمه من كوادر طبية وفنية وإدارية وغيرها من أمهر القوى البشرية المدربة والمؤهلة لتقديم خدمات رعاية صحية آمنة ذات جودة عالمية، لافتة إلى تقديم أكثر من 268 ألف خدمة طبية خلال ستة شهر ما بين خدمات الطوارئ والرعاية المركزة والعمليات والحضانات والفحوصات الطبية والتشخيصية التي يتم إجراؤها وفق أعلى مستويات الجودة العالمية داخل مجمع الإسماعيلية الطبي  .