التخطي إلى المحتوى

أكد الدكتور وفيق نصير، عضو البرلمان العالمي أنه يجب أن يتحرك العالم بشكل سريع لتجنب تفاقم أزمة التغيرات المناخية، متابعًا أن مصر تقوم بدورها في ذلك الشأن، بالإضافة إلى استضافة مؤتمر المناخ Cop27 بشرم الشيخ الذي نرجو أن يكلل بالنجاح.

وأوضح “نصير” أن العالم أدرك وجود أزمة مناخية ولكن العوامل السياسية والصحية وكذلك الأزمة الروسية الاوكرانية، كل هذه العوامل آثرت على اتخاذ القرار المناسب، فبالتالي نحن أمام منعطف تاريخي هل الدول ستتفق أم لا.

واستكمل أن مؤتمر المناخ القادم بمصر  سوف  يحدد إذا كان الدول ستهتم بالقضية المناخية أو ستؤجل إلى مؤتمر بالإمارات، وكذلك قضية التمويل هل سيتم تمويل المشروعات أو حتى إسقاط الديون من علي الدول المدينة.

 الأمل في الاتفاق سيكون ضعيف

وتوقع عضو البرلمان العالمي أن الأمل في الاتفاق سيكون ضعيف، متمنيا أن دول العالم تعرض مجهوداتها في مجال البيئة.

وشدد أنه على الرغم ما تسعى إليه مصر لنجاح مؤتمر المناخ ليتفق العالم علي استراتيجية موحده للتصدي للتغيرات المناخية إلا أن الأمل ضعيف، بسبب العوامل السياسية وظهور شبح الحرب العالمية الثالثة، منوها أن البرلمان العالمي يحاول أن يحجم هذا كله أو يحجم أنواع الأسلحة المستخدمة، لإنها ستؤثر على العالم أجمع بشكلٍ وأضح خاصة أسلحة الدمار الشامل.

رفع الوعي البيئي

وفي سياق منفصل، سعي وزارة البيئة لرفع الوعي البيئي بين فئات المجتمع المختلفة، إذ أعلنت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة عن  إطلاق أول حملة وطنية لرفع الوعى بقضية التغيرات المناخية تحت شعار “رجع الطبيعة لطبيعتها “وذلك فى إطار مبادرة رئيس الجمهورية لرفع الوعى البيئى “اتحضر للأخضر”

وترصد “الفجر” في السطور التالية كافة الممعلومات عن إطلاق  أول حملة وطنية لرفع الوعى بقضية التغيرات المناخية:

1-  تهدف الحملة  إلى خلق وعى بيئى حقيقي بقضايا التغيرات المناخية وسط المجتمع المصرى بكافة اطيافه وفئاته العمرية للمشاركة الفعالة فى حماية البيئة من آثار التغيرات المناخية.

2- كما تسعي إلى  تنمية المسئولية لديهم بأهمية دورهم فى قضية التغيرات المناخية التي أصبحت حقيقة واقعة فى حياتنا لا بد أن نساهم فى حلها لأننا جميعا نحصد آثارها.

3- تعمل على نشر الوعي من خلال  مواد إعلامية وأفلام توعوية بوسائل الإعلام المختلفة وعلى منصات التواصل الاجتماعي وكذلك نشر الرسائل التوعوية على الشاشات الالكترونية بالميادين العامة وإعداد لقاءات وندوات جماهيرية بكافة المحافظات. 

4-ومن أهم أهداف  الحملة، هي توعية المواطن بأهمية التصدي لآثار التغيرات المناخية، وزرع فكر استدامة الموارد الطبيعية من أجل أبناءنا وشبابنا.

5-حملة رجع الطبيعة لطبيعتها رسالة للعالم بأن المواطن شريك في تنفيذ كافة خطط التصدي لآثار التغير المناخي.

6- تعتبر الحملة هي أول إطلاق لحملة وطنية، تهتم برفع الوعي بقضية التغيرات المناخية تحت شعار “رجع الطبيعة لطبيعتها”.