التخطي إلى المحتوى

08:35 م

الأربعاء 03 أغسطس 2022

كفر الشيخ – إسلام عمار:

تداول نشطاء عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، عددًا من التدوينات تتضمن تعرض طالبة من أبناء مدينة دسوق في محافظة كفر الشيخ، للصفع على وجهها على يد إحدى موظفات جامعة المنصورة، وجذبها من حجابها، وتعرية رأسها، واحتجازها داخل الجامعة.

الطالبة حبيبة وليد الريفي، 18 عامًا، تقيم بمدينة دسوق في كفر الشيخ، أكدت لـ”مصراوي” أنها توجهت إلى جامعة المنصورة أمس الثلاثاء، رفقة اثنتين من زميلاتها لإجراء اختبارات القدرات بشأن الالتحاق بكلية الفنون الجميلة جامعة المنصورة.

وأوضحت أنها تعرضت للإغماء بسبب الزحام، فضلًا عن سوء تعامل أفراد الأمن مع الطالبات وأولياء أمورهن، لافتة أن أحدهم طلب منها الصعود إلى قسم شئون الطلاب بكلية الفنون الجميلة في جامعة المنصورة حتى لا تتعرض للإغماء مرة أخرى، وعند دخولها القسم طلبت منها إحدى الموظفات عدم الدخول منعًا لعدم حدوث زحام.

وتابعت أنها أخبرت الموظفة بما حدث لها بسبب الزحام، فأصرت الموظفة على موقفها، وحدثت مشادة كلامية بينهما تسببت في تعدي الموظفة عليها بالصفع على وجهها ودفعها على الأرض، وجذبها من حجابها، ما أدى إلى تعرية رأسها، واحتجازها بداخل القسم ومعها زميلتيها.

وفي السياق، قالت الطالبة ياسمينا إبراهيم السنهوري، زميلة الطالبة المعتدى عليها، إنها كانت رفقة زميلتها لمساندتها إثر تعرضها لحالة إغماء، فرفضت موظفة جامعة المنصورة دخول زميلتها للقسم، وتحدثت معهن بطريقة سيئة، فردت زميلتها عليها قائلة “حرام عليكي إنتي بتزقيني ليه أنا تعبانة بسببكم عشان اللي عملتوه معانا النهاردة في الزحمة”.

وأضافت “ياسمينا” أن أول رد فعل من الموظفة كان الرد على زميلتها بعصبية وصفعها على وجهها، الأمر الذي اعترضت عليه زميلتها، فما كان من الموظفة إلا أنها جذبتها من حجابها ودفعتها على الأرض، ما أدى إلى تعرية رأسها، فيما تعدوا زملاء الموظفة بالقسم عليهن بالسب والقذف.

من جانبه، أكد الدكتور محمد عطية، نائب رئيس جامعة المنصورة لشئون التعليم والطلاب، أن إدارة الجامعة لم تتلقى أي شكاوى بخصوص ذلك الأمر، وبناء عليه باب مكتبه مفتوح للطالبة وأسرتها لتقديم شكوى رسمي لاتخاذ اللازم بإجراء التحقيق فيها.

وقال نائب رئيس جامعة المنصورة، في تصريحات خاصة لـ”مصراوي”، إنه وفقًا لتلك الشكوى كان أولى بالطالبة التوجه إلى قسم الشرطة وتحرير بلاغ رسمي بخصوص ذلك، وإدارة الجامعة متعاونة جدًا مع جهات التحقيق خاصة أن كل مكان داخل الجامعة مراقب بالكاميرات.