التخطي إلى المحتوى

وقال المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية، بمناسبة اليوم العالمي للالتهاب الكبدي الذي يوافق 28 يوليو، إن “فيروس سي” يصيب 360 مليون شخص على مستوى العالم، ويؤدي إلى وفاة 3 آلاف شخص كل يوم.

وأوضح المكتب أنه “في إقليم شرق المتوسط، اكتسب التصدي لالتهاب الكبد الفيروسي، لا سيما فيروس سي، زخما بين عامي 2016 و2021″، مشيدة بأن مصر “أخذت زمام المبادرة بنموذج قائم على الرعاية الصحية الأولية، فنسقت حملتها الوطنية وكشفت على 60 مليون شخص، وعالجت 4 ملايين”.

وتابعت المنظمة العالمية أن مصر “نجحت في علاج ثلث المصابين بالتهاب الكبد سي في الإقليم، لكن لا تزال هناك بلدان أخرى تواجه صعوبات في إتاحة خدمات التهاب الكبد للمحتاجين إليها”.

وعن خطة مصر في تحقيق ذلك، قال المتحدث باسم وزارة الصحة المصرية حسام عبد الغفار، إنه “في عام 2011 بدأ العمل على استراتيجية جديدة لعلاج المرضى، وبدأ تطبيقها عام 2014 مع اكتشاف عقار سوفالدي الذي تم توفيره بـ5 من ألف من السعر العالمي، للبدء في مرحلة جديدة من علاج المرضى بالمجان، كما نجحت مصر في تصنيعه محليا”.

وتابع عبد الغفار في تصريحات لموقع “سكاي نيوز عربية”، أنه “في أكتوبر 2018 أطلق الرئيس عبد الفتاح السيسي مبادرة القضاء على فيروس سي، واستهدفت مسح 60 مليون مصري بدءا من الفئة العمرية الأكبر من 18 عاما”.

وشدد المتحدث على أن “المبادرة نجحت في اكتشاف 2.2 مليون و4 آلاف 968 من حاملي الأجسام المضادة، كما تم إطلاق امتداد للمبادرة في ديسمبر 2018 بمسح 11 مليون و694 ألف و612 طالبا، وتم اكتشاف 25 ألفا و911 حاملا للأجسام المضادة، حتى نهاية العام الدراسي 2021-2022”.

واستطرد عبد الغفار: “أطلق برنامج فرعي للمبادرة في أبريل 2019 لمسح مرضى الأقسام الداخلية، وتم تطبيقه في 459 مستشفى، مما أسفر عن مسح 152 ألفا و159 مريضا، واكتشاف 6102 إصابة بفيروس سي، بالإضافة إلى 893 إصابة بفيرس بي”.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة المصرية أيضا إن “المبادرة واصلت برامجها الفرعية بمسح مستشفيات الصحة النفسية وعلاج الإدمان بدءا من أكتوبر 2018، وتم مسح 20 ألفا و287 مريضا واكتشاف 1431 إصابة بفيروس سي و89 إصابة بفيروس بي”.

وختم تصريحاته بالقول إن “المبادرة امتدت إلى الكشف المبكر وعلاج سرطان الكبد الأولي بدءا من سبتمبر 2019، حيث بلغ إجمالي عدد الحالات المترددة على مراكز إجراء الفحص 111 ألفا و571 مريضا، وتم اكتشاف 1426 حالة ورم كبدي، فيما بلغ عدد الحالات المستحقة للعقاقير مثبطة الكاينيز 1080 حالة”.