التخطي إلى المحتوى

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– كشفت حيثيات حكم محكمة جنايات المنصورة شمالي مصر بإعدام محمد عادل، قاتل طالبة جامعة المنصورة، تفاصيل تهديداته لها بالقتل قبل أن “يباغتها بطعنات من الوراء” في 20 يونيو/ حزيران.

وأوضحت حيثيات الحكم طبيعة علاقة الطالبة بالمُدان، قائلة إنها في البداية “استعانت به في تنفيذ أبحاث خاصة بها غير أنه بخيال أناني فاسد ظن ظنًا خاطئًا أنها أحبَّته، وتملكه هوى مَسعور أوهمَ به نفسه زورًا وبُهتانًا بهذا الزَّعم الزائف”، حسبما أوردت صحيفة “الآهرام” الحكومية، الأحد.

وأضافت الحيثيات: “المتهم استمر في التقرُب منها والتودُد إليها حتى أبدى رغبته في الارتباط بها قُبَيل امتحانات العام الجامعي 2021 لكنها رفضَته وانصرفت عنه، فراح يُلاحقها برسائله عبر حسابات مُسجلة باسمه على بعض مواقع التراسل الاجتماعي من الهاتفين النقالين الخاصين به، وتَملكه إحساسٌ جارف بحُب التملك وأخذ يُلاحقها بمَعسول الكلام تارةً، مثل قوله نصًا: “أنا محتاجلك أوي، أوعدك حتشوفي إنسان جديد، أنا اتغيرت جامد الفترة اللي فاتت، عملت حاجات غلط كتير بس عملت حاجات أحلى، طب والله وحشتيني، ووحشني صوتك”.

وفي رسالة تهديد أخرى، قال لها أنتٍ “بتاعتي وبس يا روح أمِّك، بمزاجك أو غصب عنك، ومفيش مَخلوق حيلمس شَعرة منك غيري، ومفيش (…) هييجي ناحيتك، يبقى حَد كدة يقربلك، أو انتي تقربي لحد، إنت لازم تسمعيني لو غصب عنك”، وأخذ يُلاحقها بفُحش القول لحظرها حساباته لمنع استقبال أحاديثه ورسائله، ثم لم ييأس، وتقدم لخِطبتها فرفضته وكذلك فَعَل أهلها، فعاد يُلاحقها في الواقع كما يُلاحقها في العالم الافتراضي”.

في شهر رمضان الماضي، أرسل المُدان “رسائل تهديد أخرى بالذبح عبر تطبيقات ورسائل التواصل الاجتماعي منها نصًا: “والله نهايتك على إيدي يا نيرة، تاني مفيش فايدة ودِيني لأقتلك وعرش ربنا ما سايبك تتهني لحظة، هدبحك، وديني لأدبحك”.

وتابع: “دانا أدبحك أسهلي إنت حسابك معايا تقيل أوي، بلاش تزوديها عشان وعهد الله ما هسيب فيك حتة سليمة ويبقا حد غيري يلمس منك شَعرة، صحيح الفترة الجاية اتعلمي ضرب النار، أو شُـوفي محمد رمضان أو السقا يدربوكي بوكس علشان نهايتك على إيدي يا نيرة، أهو طالما الدنيا مجمعتناش تجمعنا الآخرة”.

وقالت المحكمة إن “المتهم وضع مخططا لقتلها حدد فيه ميقات أدائها اختبارات نهاية العام الدراسي بجامعة المنصورة موعدًا لارتكاب جريمته ليقينه من تواجدها بها وعين يومئذ الحافلة التي تستقلها وركبها معها مخفيا سكينا بين طيات ملابسه وتتبعها حتى وصلت أمام الجامعة باغتها من ورائها بعدة طعنات سقطت أرضا على أثرها فتابع الاعتداء عليها بالطعنات ونحر عنقها قاصدا إزهاق روحها خلال محاولات البعض الذود عنها وتهديده إياهم محدثا بها الإصابات الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية والتي أودت بحياتها”.

في الحيثيات، طلبت محكمة جنايات المنصورة بإجراء تعديل قانوني يسمح بإذاعة أحكام الإعدام على الهواء مباشرة.