التخطي إلى المحتوى


أعلنت شركة Blue Origin عن الطاقم الذى سيسافر فى مهمتها New Shepard-22، والذى يضم المهندسة المصرية سارة صبرى والتى تعد أول شخص من مصر يطير إلى الفضاء، إضافة إلى المؤسس المشارك Dude Perfect Coby Cotton، ورجل الأعمال البرتغالى ماريو فيريرا ومتسلقة الجبال البريطانية الأمريكية فانيسا أوبراين وقائدة التكنولوجيا كلينت كيلى الثالث.


من هى سارة صبرى ؟


سيحمل كل رائد فضاء بطاقة بريدية إلى الفضاء نيابة عن مؤسسة Blue Origin، نادى المستقبل، الذى يتيح برنامج Postcards to Space للطلاب الوصول إلى الفضاء على صواريخ Blue Origin، وتتمثل مهمة النادى فى إلهام الأجيال المقبلة لمتابعة وظائف فى مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات لصالح الأرض.


 


ستكون هذه المهمة هى الرحلة البشرية السادسة لبرنامج New Shepard، والثالثة هذا العام، والثانية والعشرون فى تاريخه.


وبحسب موقع شركة الفضاء الأمريكية blueorigin، فإن سارة صبرى، هى مهندس ميكانيكى وطب حيوى مصرى، ومؤسس مبادرة الفضاء العميقة «DSI»، وهى منظمة غير ربحية تهدف إلى زيادة إمكانية الوصول لأبحاث الفضاء، وقد أصبحت أول رائدة فضاء تناظرية فى مصر فى عام 2021 بعد إكمال مهمة القمر لمدة أسبوعين لمحاكاة الظروف القاسية التى يعيشها رواد الفضاء فى الفضاء المدارى.


 


وحصلت «سارة» على درجة البكالوريوس فى الهندسة الميكانيكية من الجامعة الأمريكية بالقاهرة ودرجة الماجستير فى الهندسة الطبية الحيوية من بوليتيكنيكو دى ميلانو، وتسعى حاليا للحصول على درجة الدكتوراه فى علوم الفضاء مع التركيز على تصميم بدلة الفضاء، وتتحدث سارة اللغات العربية والفرنسية والإنجليزية بطلاقة وتقيم حاليا فى برلين.


 


ويتم رعاية مقعد سارة من قبل Space for Humanity S4H، وهى منظمة غير ربحية تتمثل مهمتها فى توسيع الوصول إلى الفضاء لجميع البشرية، وقامت S4Halso برعاية مقعد رائدة الفضاء NS-21 كاتيا إيشاريتا.


 


 


ما هو رائد الفضاء التناظرى؟


عرفت سارة صبرى نفسها أنها أول رائدة فضاء تناظرية فى مصر فى عام 2021 بعد إكمال مهمة القمر لمدة أسبوعين لمحاكاة الظروف القاسية التى يعيشها رواد الفضاء فى الفضاء المدارى، فما الذى يعنيه مصطلح «رائد الفضاء التناظرى»؟


 


هو مصطلح خاص لشخص يحاكى مهمة الفضاء السحيق هنا على الأرض، إنهم أشخاص مثلى ومثلك تماما، أو قد يكونون متخصصين فى مجال معين، حيث يقوم رواد الفضاء التناظرى بمحاكاة المهمات الفضائية طويلة الأمد، فى مناطق مشابهة جغرافيا للبعثات الحقيقية التى يتم التخطيط لها لاستكشافات القمر والمريخ المستقبلية.


 


على سبيل المثال، قد تتضمن مهمة مأهولة إلى المريخ بقاء رواد الفضاء بعيدا عن الأرض لمدة تزيد على عامين، يحتاج مخططو المهمة إلى معرفة إجابات الأسئلة، ما هو العدد الأمثل لأفراد الطاقم؟ ما هى احتياجات التغذية وأنظمة التمارين التى ستكون ذات فائدة أكبر؟ ما هى العوامل النفسية التى يمكن أن تعيق أداء الطاقم؟ اعتمادا على المنظمة التى تجرى المهمة التناظرية، قد تكون هناك متطلبات صحية وخبرة معينة لمقدمى الطلبات.


 


وهناك العديد من المزايا لوجود هذه المهام المحاكاة على الأرض، فلا يلزم أن تكون هياكل الموائل شيئا حقيقيا، بل يمكن أن تكون أبسط بكثير، الشىء المهم هو أنها نفس الأبعاد الداخلية للمركبة أو الموطن الحقيقى المقترح، ولا تحتاج بدلات النشاط خارج المركبات «EVA» إلى أن تكون بدلات فضاء حقيقية مضغوطة بالكامل والتى تكلف ملايين الدولارات.


 


يمكن أن تكون البدلات التناظرية عبارة عن إعداد بذلة مع خوذة وقفازات وأحذية طويلة وقفازات وسماعة اتصال، ويُطلب من رواد الفضاء التناظرى الاحتفاظ بمذكرات فيديو يومية لمساعدة الباحثين فى تتبع الحالة المزاجية وسلوك المشاركين أثناء المهمة، ويمكن للأطفال الشعور بمهمة جنبا إلى جنب مع الأنشطة الترفيهية التى يسهل إعدادها فى المكتبة أو فى المنزل.


 


ويمكن إجراء نشاط بناء موطن القمر من الصحف الملفوفة والشريط اللاصق، يتعرف المشاركون على القوة فى استخدام الأعمدة المرتبة فى أنماط مثلثة لتوفير القوة عند بناء القباب أو غرف معادلة الضغط أو الممرات.


صاروخ نيوشيبرد: 


تم تصميم New Shepard، الذى يبلغ ارتفاعه 60 قدما، خصيصا لمشروع السياحة الفضائية Blue Origin، حيث يتم إطلاق السياح على ارتفاع 62 ميلا فوق سطح الأرض، حيث سيختبر الركاب عند هذا الارتفاع انعدام الوزن بسبب انعدام الجاذبية ويرون منحنى الكوكب مع ظلام الفضاء كخلفية، وسيقضى العملاء الذين يدفعون المال ما يصل إلى 10 دقائق فى حالة انعدام الجاذبية قبل العودة إلى الأرض، مع نوافذ ضخمة لتوفير منظر خارج هذا العالم.


وتتسع الكبسولة التى توجد فوق صاروخ New Shepard لستة ركاب ومجهزة بمقاعد قابلة للإمالة، لكل منها نافذة توصف على أنها الأكبر فى الفضاء، وتصطف الكاميرات فى الداخل، ما يسمح للمسافرين بمشاركة ذكرياتهم التى قد يقولها الكثيرون خارج هذا العالم.


 


شركة بلو أوريجين


هى شركة فضاء خاصة مملوكة لرجل الأعمال جيف بيزوس، تأسست عام 2000، وتُقاد الشركة بواسطة مديرها التنفيذى بوب سميث، وتعمل على تطوير التكنولوجيا التى ستمكن البشر من الوصول إلى الفضاء بشكل خاص، بهدف جعل هذه الرحلات ممكنة بشكل أكبر مع خفض التكلفة بصورة كبيرة.


 


برنامج الرحلة: 


مجموعة الصواريخ والكبسولة من شركة Blue Origin تطلق من منصة الإطلاق إلى مدار فرعى معا قبل أن تنفصل الكبسولة، ويعود الصاروخ إلى منصة الإطلاق وتقضى الكبسولة بضع دقائق فى الفضاء قبل أن تسقط مرة أخرى على الأرض عبر المظلة، ويطير صاروخ وكبسولة Blue Origin New Shepard بشكل مستقل، ما يعنى أنهم لا يحتاجون إلى طاقم.


 


نيو شيبرد: 


حصلت على اسمها تيمنا بأول شخص أمريكى يصل إلى الفضاء ألان شيبرد، فى شهر إبريل عام 2015، واستمرت رحلات الاختبار حتى عام 2018، وقد أجرت حتى الآن 21 رحلة، وفى انتظار إجراء الرحلة الـ22.


 


وهى مركبة إقلاع رأسى وهبوط عمودى «VTVL»، مركبة إطلاق دون مدارية طورتها شركة بلو أوريجين Blue Origin كنظام تجارى للسياحة الفضائية شبه المدارية، وقد بدأت رحلات النموذج الأولى للمحرك والمركبة فى عام 2006، بينما بدأ تطوير المحرك على نطاق واسع فى أوائل عام 2010 واكتمل بحلول عام 2015، بدأت اختبارات الطيران غير المأهولة لمركبة New Shepard الكاملة «وحدة الدفع وكبسولة الفضاء» فى عام 2015.


 


خططت Blue Origin لأول رحلة تجريبية مأهولة فى عام 2019، والتى تأخرت حتى عام 2021، ومنذ ذلك الحين أعلنت أنها ستبدأ بيع التذاكر للرحلات التجارية لما يصل إلى ستة أشخاص، تمت أول رحلة بطاقم فى 20 يوليو 2021، واشترى مشتر مجهول مقعدا واحدا لرحلة 20 يوليو 2021 فى مزاد مقابل 28 مليون دولار، ولكن هذا الشخص لم يسافر على متن الرحلة المذكورة بسبب مشاكل فى الجدول، وتمت إعادة جدولة المشترى المجهول لرحلة لاحقة، وبدلا من المسافر الفائز بالمزاد، تم اختيار أوليفر دايمن البالغ من العمر 18 عاما للطيران، ودفع والد دايمن ثمن رحلته، وبالتالى كان دايمن هو أول زبون «أى شخص تم دفع ثمن رحلته» راكبا لنيو شيبرد.


 


كم تبلغ أسعار رحلة الفضاء السياحية على متن New Shepard؟ تقود شركة Blue Origin للصواريخ التابعة لجيف بيزوس سباق السياحة الفضائية، لكن ما يدفعه هؤلاء الركاب مقابل تذاكرهم فى نيو شيبرد يعد لغزا، حيث لا تعلن Blue Origin عن معلومات الأسعار على صفحة حجز رحلات الطيران، ويقول الركاب إنهم دفعوا من صفر إلى ما يقرب من 30 مليون دولار، ويقول المطلعون على الصناعة إن سعر تذكرة Blue Origin مصمم خصيصا للمسافرين الأفراد بناءً على مجموعة متنوعة من العوامل.


 


حيث قال رومان تشيبوروخا، الشريك المؤسس لـSpaceVIP، وهى منصة تساعد الأثرياء فى رحلات الفضاء، بما فى ذلك Blue Origin، إنه نوع من صفقة شاملة: «الأمر لا يتعلق بالمال، يتعلق الأمر بهويتك، ورأس المال الاجتماعى الخاص بك، وما إذا كنت تتماشى مع أهداف إطلاقها، وقد رفضت Blue Origin مناقشة استراتيجية التسعير الخاصة بها».


 


ويتبع معظم منافسى Blue Origin نهجا أبسط، حيث تبيع Virgin Galactic رحلة مدتها 90 دقيقة إلى مساحة شبه مدارية مقابل 450 ألف دولار لكل مقعد، وتتقاضى شركة Space Perspectiveنحو 125 ألف دولار عن كل شخص فى رحلة مدتها ست ساعات إلى طبقة الستراتوسفير فى كبسولة مضغوطة محمولة بالبالون.


 


حتى تجربة الفضاء التى يصعب الوصول إليها لها ثمن: تقوم شركة Axiom Space، وهى شركة ناشئة فى تكساس، بتسويق رحلة مدتها 10 أيام إلى International Space مقابل 55 مليون دولار.


 


تتراوح تذاكر Blue Origin من صفر إلى 28 مليون دولار:


فى يونيو 2021، باعت Blue Origin مزادا على مقعد فى رحلتها الأولى مقابل 28 مليون دولار – أى أكثر من 100 ضعف ما تفرضه Virgin Galactic مقابل تجربة مماثلة، وبعد أن قال الفائز إنه لم يتمكن من القيام بالرحلة بسبب تعارض فى الجدول الزمنى، تم بيع المقعد إلى ثانى أعلى مزايد، والذى دفع نفس المبلغ تقريبا.


 


لكن راكبا كان من المقرر أن يسافر فى ديسمبر دفع مليون دولار فقط مقابل مقعده، وفقا لتيم كريسمان، الضابط السابق فى وكالة المخابرات المركزية والمؤسس المشارك لمؤسسة المستقبل، وهى منظمة غير ربحية تدافع عن تطوير البنية التحتية فى الفضاء، وقال كريسمان إن الراكب هو عضو مجلس إدارة فى المنظمة غير الربحية.


 


ولم يدفع العديد من الركاب شيئا، حيث كانوا يسافرون بصفتهم «ضيوف شرفاء» لشركة Blue Origin، وشمل ذلك رائد الطيران والى فونك، وممثل ستار تريك ويليام شاتنر، ونجم كرة القدم السابق مايكل ستراهان، ولورا شيبرد تشرشلى، ابنة رائد الفضاء آلان شيبرد «الذى أطلقت شركة بلو أوريجين على اسمه صاروخها».


 


كذلك لم يدفع البعض لشركة Blue Origin مباشرة، ولكن كان لديه رعاة يغطون التكلفة، فمثلا كاتيا إشازاريتا، مهندسة كهربائية تبلغ من العمر 26 عاما وتستضيف عرضا علميا على YouTube، حلقت فى رحلة فى 4 يونيو مدفوعة الثمن من Space for Humanity وهى نفس المؤسسة التى ترعى سارة صبرى، وهى منظمة غير ربحية أسسها ديلان تايلور، المستثمر الذى سافر فى مهمة New Shepard فى ديسمبر 2021.


 


ورفضت منظمة Space for Humanity الكشف عن تكلفة التذاكر، لكنها قالت إنها دفعت بدعم من ركاب New Shepard السابقين، وفى يونيو 2021 تبرع الفرع غير الربحى لـBlue Origin، Club for the Future، بمليون دولار إلى Space for Humanity بأموال من عائدات المزاد من رحلة Blue Origin الأولى.


 

خلال المحاكاة

سارة صبري

فريق رحلة نيوشيبرد 22