التخطي إلى المحتوى

عقدت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة والدكتورة مايا مرسى رئيسة المجلس القومى للمرأة اجتماعًا موسعًا عبر خاصية الفيديو كونفراس لمناقشة الإستعدادات الخاصة بمؤتمر الأطراف ال٢٧للتغيرات المناخية، الذى تستضيفه مصر فى مدينة شرم الشيخ نوفمبر القادم، وذلك تنفيذًا لقرارات اللجنه العليا المعنية بالتحضير لمؤتمر المناخ COP27، وذلك بحضور السفير محمود عفيفى من وزارة الخارجية ومسئولى كلأ من وزارة البيئة والمجلس القومى للمرأة.

مبادرة المرأة

 

وأكدت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة أن الإجتماع قد تناول مناقشة مبادرة المرأة التى سيتم إطلاقها قبل مؤتمر المناخ، وسيتم أستعراضها ومناقشة آليات تنفيذها  خلال  فعاليات يوم المرأة الذى يعقد على هامش مؤتمر المناخ، مع تحديد الجهات المانحة والممولة لهذه المبادرة.

وأوضحت وزيرة البيئة أن المبادرة الخاصة بالمرأة ستتضمن عدد من الموضوعات  كرفع الوعى البيئى والإقتصاد الأخصر، وتغيير السلوك، وذلك بهدف إبراز دور المرأة المصرية فى التصدى لقضايا التغيرات المناخية، كما ستتضمن مشاركة عدد من منظمات المجتمع المدنى.

مؤتمر المناخ

 

وأشارت الوزيرة أنه وفقًا لقرارات اللجنه العليا المعنية بالتحضير لمؤتمر المناخ COP27، يتم التنسيق مع كافة الوزارات والجهات المعنية  المشاركة فى الفعاليات التى تعقد على هامش المؤتمر بهدف التنسيق وتحقيق التكامل بين كافة الأطراف، للخروج بالمؤتمر بالشكل اللائق.

ومن جانبها أعربت الدكتورة مايا مرسي عن سعادتها بالشراكة والتنسيق مع وزارة البيئة ووزارة الخارجية  في التحضيرات الخاصة بفاعليات مؤتمر الأطراف ال ٢٧للتغيرات المناخية مؤكدة أنها على ثقة بأنها ستكون قمة مشرفة.

كما أكدت الدكتورة مايا مرسي إلى أهمية إطلاق يوم المرأة بمؤتمر الأطراف ال ٢٧ للتغيرات المناخية مؤكدة أن ذلك يساهم في  نشر الوعى بين السيدات  وتسليط الضوء على فرص العمل الخضراء المتاحة أمام المرأة، مشيرة إلى أهمية الاستفادة من فرص توظيف المرأة خلال عملية الانتقال البيئي العادل للاقتصاد الأخضر والاستهلاك الرشيد والاقتصاد الأزرق وذلك في إطار أهداف التنمية المستدامة، والعمل على تعزيز التوعية والتغيير السلوكي بشأن قضايا المرأة وتغير المناخ، وتعزيز انتاج البيانات والمعرفة بموضوعات المرأة، البيئة، وتغير المناخ.

اقتراحات الشباب بالخارج

 

وفي سياق منفصل، أكدت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، أن الشباب قدموا أفكارًا غير تقليدية لتحقيق الاستدامة في مؤتمر المناخ COP27 في مجالات عدة كالنقل الكهربي والتشاركي واتباع ممارسات الاستدامة في الضيافة والاغذية المقدمة في المؤتمر والاستفادة من مخلفات الطعام واتباع أساليب التغليف الصديقة للبيئة، بالإضافة إلى تقديم مقترحات لمشروعات رائدة لمواجهة آثار تغير المناخ، كتطبيق الهيدروجين الاخضر والأزرق في مجالات الصناعة والنقل والبناء والكهرباء، وإنتاج بوليمر مقاوم للحريق بإعادة تدوير الأكياس البلاستيكية ومنتجات البولي ايثيلين، وتعميم أنظمة الطاقة الشمسية في مختلف المرافق واستحداث نظم تنظيف مياه نهر النيل بالطاقة الشمسية، بالإضافة إلى أفكار حول الوصول إلى ممارسات زيرو انبعاثات بحلول ٢٠٥٠ من خلال التخفيف في مجالات نقل الطاقة والنقل وصناعات مثل النسيج والاغذية، وآليات دمج بعد المناخ في التعليم والتفكير النقدى. 

جاء ذلك في إطار التعاون بين وزارة البيئة، ووزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، واستكمالا لما تم الاتفاق عليه خلال لقاء الدكتورة ياسمين فؤاد والسفيرة نبيلة مكرم عبدالشهيد وزيرة الهجرة، للتنسيق لمشاركة شباب شباب المصريين الدارسين بالخارج “MEDCE”، في الدورة الـ27 لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ “COP27” والذي يعقد في نوفمبر المقبل بمدينة شرم الشيخ.