أخبار عاجلة

تقرير: السعودية تصنع قنابل ذكية أميركية

تقرير: السعودية تصنع قنابل ذكية أميركية
تقرير: السعودية تصنع قنابل ذكية أميركية

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب سمح بتصنيع أجزاء من قنابل عالية التقنية في المملكة العربية السعودية.

وذكرت الصحيفة في تقرير مطول نشرته الجمعة إن إعلان الرئيس ترامب لحالة الطوارئ في قانون الأسلحة الشهر الماضي سمح لشركة "ريثيون"، وهي من كبريات الشركات الأميركية في مجال تصنيع الأسلحة، بالتعاون مع السعوديين لتصنيع أجزاء قنبلة عالية التقنية في داخل المملكة الخليجية.

ومن شأن هذه الخطوة أن تمنح "ريثيون" والسعوديين ترخيصا واسع النطاق للبدء في تجميع أنظمة التحكم، والإلكترونيات التوجيهية، وبطاقات الدوائر، التي تعد ضرورية لصناعة قنابل "بيفوي" الذكية التي تنتجها الشركة.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا الأمر زاد من مخاوف في أن يتمكن السعوديون من الوصول إلى التكنولوجيا التي تسمح لهم بإنتاج نسختهم الخاصة من القنابل الأميركية الموجهة بدقة، وهي ذاتها التي استخدمت خلال الحرب في اليمن.

وقالت إن هذا الاتفاق الجديد هو جزء من صفقة أسلحة أكبر، سبق أن حظرها الكونغرس، وتضم 120 ألف قنبلة موجهة بدقة تستعد "ريثيون" لشحنها إلى التحالف بقيادة السعودية، لتضاف إلى عشرات الآلاف من القنابل التي سبق وأن تسلمتها بالفعل السعودية والإمارات.

ويخشى بعض أعضاء الكونغرس من أن يؤدي هذا الكم من القنابل إلى استمرار القتال في اليمن لفترة طويلة في المستقبل.

وبصرف النظر عن إمكانية تزويد السعوديين بمزيد من القنابل لاستخدامها في الغارات الجوية اليمنية، تشير نيويورك تايمز إلى وجود مخاوف في صفوف المشرعين الأميركيين الذين يسعون للحصول على ضمانات بأن السعوديين يمكنهم منع وقوع التكنولوجيا الأميركية في الأيدي الخطأ.

كذلك أثار إعلان البت الأبيض الطوارئ، مخاوف من أن إدارة ترامب تحاول الاستيلاء على سلطة الكونغرس للموافقة على مبيعات الأسلحة.

صحيفة سبق السعودية أكدت السبت أن تصنيع أجزاء من الأسلحة الأميركية يأتي ضمن صفقة بلغت قيمتها أكثر من ثمانية مليارات دولار، وتتضمن كذلك إنتاج أجهزة التحكم الآلي وأنظمة التحكم بصواريخ "بيفوي" الموجهة بدقة.

وتضيف الصحيفة السعودية أن الصفقة تأتي ضمن الخطة الاقتصادية طويلة الأجل للسعودية "رؤية 2030" التي تدعم فيها الرياض زيادة إنتاجها المحلي، وتوطين صناعة الأسلحة بشكل كبير، وبناء قاعدة التصنيع العسكري الخاصة بها وتوفير آلاف الوظائف للمواطنين.

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أعلن قبل أسبوعين أن الإدارة الأميركية ستتجاوز الكونغرس لبيع أسلحة بقيمة 8.1 مليار دولار لكل من السعودية والإمارات والأردن، من أجل "ردع العدوان الإيراني".

وفي نيسان/أبريل الماضي أصدر الكونغرس قرارا يدعو الرئيس دونالد ترامب إلى وقف الدعم العسكري الأميركي للأعمال القتالية للتحالف الذي تقوده السعودية في اليمن، باستثناء العمليات العسكرية التي تستهدف تنظيم القاعدة، لكن ترامب استخدم حق الفيتو الرئاسي ضد هذا القرار.

هذا المقال "تقرير: السعودية تصنع قنابل ذكية أميركية" مقتبس من موقع (الحرة) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو الحرة.