أخبار عاجلة
تعليم الإسماعيلية تواصل تسليم التابلت .صور -

«خايف لو رجعت للدار يقتلوني».. النيابة تُحقق مع المتهم بقتل مراهق بدار أيتام في المعادي

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
«خايف لو رجعت للدار يقتلوني».. النيابة تُحقق مع المتهم بقتل مراهق بدار أيتام في المعادي, اليوم الأربعاء 1 يناير 2020 12:24 صباحاً

تباشر نيابة المعادي الجزئية برئاسة المستشار تامر عاشور، رئيس النيابة، التحقيقات في واقعة مقتل مراهق على يد آخر داخل دار رعاية أيتام الكائنة بحي المعادي.

واستمعت النيابة العامة لأقوال أحد شهود الحادث، الطفل «سعيد. س. غ»، 15 سنة، مقيم بدار الرعاية، كما استمعت للمتهم والذي أكد أنه كان يمازح المجني عليه، وأثناء مزاحه معه دفعه بيده ما أدى لسقوطه على السيخ الحديدي الذي اخترق قلبه وتوفى على إثرها وأنه لا يقصد قتله.

وقال المتهم أمام النيابة العامة، خلال التحقيقات، «أنا خايف أرجع للدار ولو رجعت هيقتلوني لأن القتيل محبوب من الجميع هناك».

يذكر أن مراهق يبلغ من العمر 17 عامًا بدار أيتام شهيرة بحي المعادي، قُتل على يد آخر، وتم نقل الجثة إلى مشرحة المستشفى بمعرفة النيابة العامة.

بدأت الواقعة عندما تلقى اللواء نبيل سليم، مدير مباحث العاصمة إخطارًا من المقدم إسلام بكر رئيس وحدة مباحث قسم شرطة المعادي يفيد بمقتل طفل داخل دار رعاية للأيتام بدائرة القسم.

وانتقل رئيس وحدة مباحث القسم ومعاونوه وباقي القوة المرافقة، إلى مكان الحادث، وبالفحص تبين سقوط طفل يبلغ من العمر 17 عامًا، ومقيم بدار رعاية أيتام، على سيخ حديدي اخترق قلبه، ما أدى لوفاته في الحال، وتم إخطار النيابة العامة لمعاينة الحادث ونقل الجثة إلى مشرحة المستشفى تحت تصرف النيابة.

وكشفت تحريات ضباط وحدة مباحث قسم شرطة المعادي بقيادة المقدم إسلام بكر رئيس المباحث عن نشوب مشاجرة قبل الحادث داخل الدار المشار إليها بين الطفل المذكور، وآخر يدعى «عادل. و. غ»، 17 سنة، مقيم بذات الدار، قام على إثرها الأخير بدفع الأول ما أدى لسقوطه على السيخ الحديدى الذي اخترق قلبه وأدى لوفاته.

وتمكن ضباط وحدة مباحث القسم والقوة المرافقة من ضبط المتهم، وبمواجهته اعترف بارتكابه الواقعة، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم بالواقعة وتولت النيابة العامة مباشرة التحقيقات.