أخبار عاجلة

وقفة احتجاجية ضد مؤتمر البحرين.. ودعوات للمقاومة المسلحة

وقفة احتجاجية ضد مؤتمر البحرين.. ودعوات للمقاومة المسلحة
وقفة احتجاجية ضد مؤتمر البحرين.. ودعوات للمقاومة المسلحة

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
وقفة احتجاجية ضد مؤتمر البحرين.. ودعوات للمقاومة المسلحة, اليوم الاثنين 1 يوليو 2019 01:23 صباحاً

بالتزامن مع بدء أعمال مؤتمر البحرين، الذي تستضيفه المنامة يومي 25 و26 حزيران بعنوان "السلام من أجل الازدهار"، نظّمت الفصائل الفلسطينية، بدعوة من حركة المقاومة الفلسطينية (حماس)، وقفة احتجاجية أمام مقر الأمم المتحدة في بيروت (الأسكوا)، يوم الثلاثاء في 25 حزيران. شارك في الوقفة مختلف الفصائل والقوى الفلسطينية واللبنانية. لكن وعلى عكس الدعوات والتوقعات بحضور آلاف الفلسطينيين، اقتصر الحضور على بضعة مئات من مختلف المخيمات الفلسطينية، جلّهم من "حماس"، كما دلّت القبعات والكنزات الخضراء، وحضور خجول لمنظمة التحرير الفلسطينية.

رفض مؤتمر البحرين
اقتصرت الكلمات على بعض الفصائل الإسلامية، وكلمة لحركة أمل ألقاها عضو المكتب السياسي، حسن قبلان، معيداً التأكيد فيها على إعلان الرئيس نبيه بري وقوف لبنان الرسمي ضد مؤتمر البحرين و"صفقة القرن"، معتبراً أن المشاركة في المؤتمر "جريمة موصوفة". وحذّر من أي تملص لبناني من الالتزام برفض صفقة القرن تحت إغراء المال.

وإذ أكّدت الكلمات رفض مؤتمر البحرين و"صفقة القرن"، ودعت لمواجهتها بوحدة الصف الفلسطيني والعربي، اعتبر ممثل حماس، أحمد عبد الهادي، أن مؤتمر البحرين بمثابة "حفلة لبيع حقوق الشعب الفلسطيني". وانتقد من أسماهم "تجار الدم والأرض" مشدداً على أن الشعب الفلسطيني لن يتخل عن حقوقه ومقدساته، ولن يساوم على دماء شهدائه وأسراه. وأعاد التأكيد أن المقاومة المسلحة تبقى الخيار الأول للفلسطينيين، خصوصاً أن العدو الصهيوني لا يفهم إلا بقوة الصواريخ، كما قال. وشكر للبنان وقوفه الرسمي ضد صفقة القرن ومقاطعة مؤتمر البحرين، وخصص الرئيس بري بالشكر من دون ذكر سواه من اللبنانيين.

كلمة "التحالف الوطني الفلسطيني" ألقاها نائب أمين عام "جبهة التحرير الفلسطينية"، أبو نضال الأشقر، شكر فيها للبنان موقفه الرسمي برفض مؤتمر البحرين الذي يريد اختزال القضية الفلسطينية بحفنة من المال. ودعا إلى وحدة الشعب الفلسطيني وإعادة الاعتبار إلى المقاومة الفلسطينية الشعبية المسلحة، وسحب الاعتراف بالعدو الصهيوني، وإلغاء كل الاتفاقيات معه.

كما ألقى نائب رئيس المكتب السياسي الجماعة الإسلامية، بسام حمود، كلمة اعتبر فيها أن "الصراع مع اليهود وجودي وعقائدي وليس على الحدود". وشدّد على أن "كل من روج لصفقة القرن خائن"، معلناً وقوف الجماعة "إلى جانب الشرفاء حتى تحرير فلسطين من النهر للبحر".
بدوره انتقد الشيخ ماهر حمود مؤتمر المنامة، مشيداً بالمقاومة التي "هزمت جميع المؤامرات العالمية"؛ أما رئيس رابطة علماء فلسطين في لبنان بسام كايد، فقد أعلن عن فتوة أصدرها علماء لبنان وفلسطين اعتبروا فيها جميع العرب المشاركين في المؤتمر "يهوداً".

"مزبلة التاريخ"
يأتي هذا التحرك ضمن سلسلة تحركات تنظمها الفصائل الفلسطينية في لبنان، لإظهار رفض اللاجئين الفلسطينيين في لبنان صفقة القرن ومؤتمر البحرين، رفع فيها المشاركون لافتات مثل "يسقط مؤتمر البحرين"، و"صفقة القرن محاولة فاشلة لإسقاط حقوق الفلسطينيين"، و"سنسقط صفقة القرن كما اسقطنا كل المؤامرات"، و"العودة حق حتمي". وإلى جانب الهتافات التي صدحت "لا خيانة ولا تطبيع، أرض فلسطين مش للبيع"، أقام المنظمون مجسماً لعربة عليها أكياس نفايات عبارة عن "مزبلة التاريخ"، وضع عليها جميع الاتفاقيات التي عقدها العرب مثل اتفاقية وادي عربة 1994، واتفاقية وايت ريفر 1998، واتفاقية كامب ديفد 1979، واتفاقية طابا للعام 1995، واتفاقية أوسلو للعام 1993، ومؤتمر البحرين للعام 2019.

مواقف منددة 
تزامن هذا التحرك مع تحركات مشابهة نظّمها الفلسطينيون في المخيمات، وصدور بيانات تنديد من مختلف القوى الفلسطينية واللبنانية. كما أصدرت لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني ومجموعتا العمل اللبنانية والفلسطينية بياناً اعتبروا فيه أن ما تسرب من مضمون الخطة الاقتصادية لمؤتمر البحرين ما هو إلا "مشروع تصفية كاملة للقضية الفلسطينية". وأكّدوا أن رفض الإدارة الأميركية الاعتراف بحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة، هو "بمثابة انقلاب على قرارات الشرعية العربية والدولية". وشددوا على أن "صفقة القرن"، وكل ما يترتب عليها "لاغ وباطل".

مؤتمر البحرين 
تجدر الإشارة إلى أن مؤتمر البحرين سيناقش الجانب الاقتصادي لما يندرج في "صفقة القرن" التي عمل عليها مستشار الرئيس الأميركي وصهره جاريد كوشنر. إذ سيتداول مؤتمر البحرين المساهمات التي ستقدمها الدول المانحة والمستثمرون بقيمة بنحو 50 مليار دولار، ستذهب للأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية وغزة ومصر ولبنان والأردن لتمويل مشاريع اقتصادية وبنية تحتية.


هذا المقال "وقفة احتجاجية ضد مؤتمر البحرين.. ودعوات للمقاومة المسلحة" مقتبس من موقع (المدن) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو المدن.