أخبار عاجلة
7 خطوات مهمة للاعتناء بصحة فم كبار السن -
«عكاظ» تكشف حقيقة مقطع رقصة العلا -
لسبب غريب.. عروس تلغي دعوة شقيقتها -
شهد البدير مرشدة سياحية بدرجة سفير -

أعضاء مجلس الأمن يطالبون بالتحقيق في قصف المستشفيات بإدلب

أعضاء مجلس الأمن يطالبون بالتحقيق في قصف المستشفيات بإدلب
أعضاء مجلس الأمن يطالبون بالتحقيق في قصف المستشفيات بإدلب

قال مساعد الأمين العام للشؤون الإنسانية مارك لوكوك: إن ما يسمى بمجزرة منطقة «خفض التصعيد» في إدلب أسفرت عن قتل أكثر من 450 مدنياً، وذلك إثر استمرار القصف من قبل الحكومة السورية وروسيا لأكثر من 90 يوماً، إضافة إلى نزوح أكثر من 440 ألف مدني، فيما طالب أعضاء في مجلس الأمن بالتحقيق في قصف المستشفيات والمنشآت الطبية في إدلب، في وقت واصلت تركيا إرسال تعزيزات عسكرية إلى الحدود مع سوريا، وقتل شخص جراء غارات مجهولة على قرية في القامشلي تخضع لسيطرة الجيش السوري.

وأكد لوكوك، خلال إحاطته في جلسة مجلس الأمن حول الوضع الإنساني في سوريا الثلاثاء، أن المساعدات الإنسانية التي تقدمها الأمم المتحدة تصل إلى معظم المناطق المستحقة، حتى تلك التي تسيطر عليها الحكومة. وأشار إلى أنه لا تزال هناك ثغرات كبيرة في وصول المساعدات الإنسانية، معرباً عن القلق إزاء حياة 24 ألف شخص في مخيم الركبان «هم بحاجة ماسة إلى وصول المساعدات الإنسانية». وأكد أن هناك العشرات من القتلى والجرحى بسبب قصف «هيئة تحرير الشام» المدرجة من قبل مجلس الأمن في قائمة الجماعات الإرهابية. وتابع في هذا السياق: « على الرغم من الدعوات المتكررة من الأمم المتحدة لاحترام مبدأ الحيطة والتمييز، تواصلت بلا هوادة الغارات الجوية من الحكومة وحلفائها في ضرب المرافق الطبية والمدارس وغيرها من البنى التحتية المدنية». وحذر لوكوك من أن الهجمات المتعمدة ضد المدنيين ومرافقهم، ولا سيما الأسواق والمخابز هي جرائم حرب «وأولئك الذين أمروا بها أو نفذوها مسؤولون جنائياً عن أعمالهم».

من جهة أخرى، قال دبلوماسيون: إن ثلثي أعضاء مجلس الأمن الدولي بما في ذلك الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا طلبوا من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، التحقيق في تعرض منشآت طبية تدعمها الأمم المتحدة في شمال غربي سوريا لهجمات. وسلمت بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة وألمانيا وبلجيكا وبيرو وبولندا والكويت والدومينيكان وإندونيسيا التماساً دبلوماسياً رسمياً للأمين العام الأممي يطالبه بإجراء تحقيق في الهجمات التي تتعرض لها المرافق التي تدعمها الأمم المتحدة في محافظة إدلب.

في غضون ذلك، أشار مصدر رسمي سوري لقناة «روسيا اليوم» إلى أن «طيراناً يعتقد أنه أمريكي أو تركي، قصف قرية الراشدية في جنوب القامشلي التي تقع تحت سيطرة الجيش السوري». وذكر المصدر أن الغارة، التي وقعت الليلة قبل الماضية، أسفرت عن مقتل مدني، وتدمير منزل وسيارة. وقال مصدر آخر: إن «طائرات للتحالف الدولي، كانت تلاحق أحد أمراء تنظيم (داعش) الإرهابي في المنطقة المذكورة».

من جهته، قال المرصد السوري، إن طائرة لا تزال مجهولة، استهدفت موقعاً للفوج 54 في الجيش السوري، بمنطقة الراشدية، متحدثاً عن أن الغارة استهدفت الموقع العسكري بصاروخ حراري، ومن غير المعروف ما إذا كانت تابعة للتحالف الدولي أو طائرة «إسرائيلية».

إلى ذلك، ذكرت وكالة أنباء «الأناضول» أن تعزيزات عسكرية تركية جديدة وصلت إلى ولاية «شانلي أورفة» جنوبي البلاد أمس الأربعاء لنشرها مع الوحدات المتمركزة على الحدود مع سوريا. ونقلت الوكالة عن مصادر عسكرية لم تكشف عن هويتها قولها: إن «التعزيزات الجديدة وصلت إلى منطقة جيلان بينار بولاية شانلي أورفة، وتضم 12 مركبة عبارة عن حاملات جنود مدرعة وسط إجراءات أمنية مشددة». (وكالات)

هذا المقال "أعضاء مجلس الأمن يطالبون بالتحقيق في قصف المستشفيات بإدلب" مقتبس من موقع (الخليج) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو الخليج.