أخبار عاجلة
جهاز استشعار مغناطيسي لتشخيص القلب عن بعد -
معركة بين ثعبان وفأر داخل حمام -

«سونى» و«ديزنى» يتوصلان إلى اتفاق ويطرحان الجزء الثالث من «سبايدرمان» فى 2021

«سونى» و«ديزنى» يتوصلان إلى اتفاق ويطرحان الجزء الثالث من «سبايدرمان» فى 2021
«سونى» و«ديزنى» يتوصلان إلى اتفاق ويطرحان الجزء الثالث من «سبايدرمان» فى 2021

ارتفاع نسبة أرباح «ديزنى» بالفيلم من 5% إلى 25% على أن تتحمل ربع تكلفته الإنتاجية
توصلت كل من «سونى ــ Sony»، و«ديزنى ــ Disney» المالكة لشركة «مارفل ــ Marvel»، إلى اتفاق من شأنه أن يرضى الطرفين، بخصوص حقوق ملكية شخصية البطل الخارق «سبايدرمان ــ Spiderman»، وقررا أن يطرحا الجزء الثالث من السلسلة فى يوليو عام 2021، من أجل تهدئة مخاوف جمهور الشخصية الخارقة.
كما اتفقا على أن يكون الفيلم من بطولة توم هولاند، ومن إخراج «جون واتس وتحت إشراف «كيفين فيجى، وتتحمل شركة «ديزنى» 25% فقط من التكلفة الإنتاجية وتحصل على نفس النسبة من إيرادات الفيلم، وفى المقابل تتكفل «سونى» بـ75% من قيمة إنتاج الفيلم، وتحصد النسبة مثلها من الأرباح.
وكانت الشركتان قد أبرمتا اتفاقا فى عام 2014 ينص على، أن تحصل شركة «ديزنى» على حق استخدام شخصية البطل الخارق «سبايدرمان» فى «عالم مارفل السينمائى» الذى أسسه كيفين فيجى، ضمن أفلام «كابتن أمريكا: الحرب الأهلية»، و«المنتقمون: الحرب اﻷزلية »، و«المنتقمون: نهاية اللعبة ــ Avengers: End Game»، لرغبتهم فى استكمال بناء عالم مارفل السينمائى بالإعتماد على «سبايدرمان».
كما ينص الاتفاق على أن تنتج شركة «سونى» فيلمى، «الرجل العنكبوت: العودة للوطن ــ SpiderــMan: Homecoming»، و«الرجل العنكبوت: بعيدا عن الوطن ــ SpiderــMan: Far From Home»، تحت إشراف كيفين فيجى، ويعتمدان فى أحداثهما على قصص «عالم مارفل السينمائى وتحصل على نسبة 95% من الإيرادات الخاصة بهما، بينما تذهب 5% فقط إلى شركة «ديزنى»، بالإضافة إلى أن يشرف كيفين فيجى على فيلم «فينوم ــ Venom» الذى تنتجه «سونى»، تمهيدا لخلق عالم «سبايدرمان» الخاص، الذى يضم «الأشرار الستة ــ The Sinister Six» وهم أعداء الرجل العنكبوت ويتغيرون باستمرار.
وجاء الخلاف فى أغسطس الماضى، بعدما شاهدت شركة «ديزنى» النجاحات التى حققتها أفلام «سبايدرمان» من إنتاج «سونى»، وزادت رغبتها فى الحصول على نسبة أكبر من الأرباح تصل إلى 50%، مقابل أن تتحمل النسبة نفسها من تكاليف الإنتاج فى أفلام «سبايدرمان» المقبلة، وهو الأمر الذى رفضته «سونى» ورأت أنه بمقدورها أن تستغنى عن مساعدات «ديزنى»، وأن تبدأ فى إنشاء عالمها الخاص.
وفور انتشار أخبار الخلاف عبر الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعى، انقسم الجمهور إلى جزئين؛ الأول يرى أن شركة «سونى» أفسدت شخصية «سبايدرمان»؛ عندما أشترت حقوقها السينمائية فى مطلع تسعينيات القرن الحالى من شركة «مارفيل» المملوكة الأن لـ«ديزنى»، وأنتجت الجزئين الأول والثانى من سلسلة أفلام «الرجل العنكبوت» عام 2002 و2004، من بطولة توبى ماجوير، ولم تستطيع الاستفادة من نجاحهما، وصنعت جزء ثالث سيئ بمقايس الجمهور والنقاد حينها، لتتوقف عن صنع أفلام البطل الخارق.
ثم كررت «سونى» التجربة مرة آخرى بإعادة إنتاج فلمين يعتمدون على نفس القصة والأحداث التى كانت بالجزئين الأول والثانى من سلسلة أفلام «سبايدرمان»، وطرح «الرجل العنكبوت المذهل» عام 2012، و«الرجل العنكبوت المذهل 2 ــ فى 2014، من بطولة «أندرو جارفيلد ــ ولم يلقوا استحسان من الجمهور والنقاد، فقد وصفهم بأنهما إعادة صنع باستخدام تقنيات سينمائية متطورة، ومحاولة للعودة عن طريق استغلال نجاح أفلام عامى 2002 و2004.
ومن جانب آخر وجه الجزء الثانى من الجمهور، الانتقادات لشركة «ديزنى»، حيث أنه فى رأيهم أن الطمع فى إيرادات أفلام «سبايدرمان» التى أنتجتها «سونى» بمساعدة «مارفيل»، قد يؤدى بهم فى نهاية المطاف إلى انتهاء مسيرة البطل الخارق فى عالم مارفل السينمائى، والذى يتجه إلى أن يكون «الرجل العنكبوت» خليفة «الرجل الحديدى ــ IronــMan» فى قيادة «المنتقمون»، بعدما أشارت إلى ذلك الأمر أحداث فيلم «الرجل العنكبوت: بعيدا عن الوطن»، والذى تم تحت إشراف كيفين فيجى رئيس استديوهات مارفل، مما يضع «ديزنى» فى مأزق كبير وهو كيف ستكمل سلسلة أفلام عالم مارفل السينمائى بدون «سبايدرمان».

هذا المقال "«سونى» و«ديزنى» يتوصلان إلى اتفاق ويطرحان الجزء الثالث من «سبايدرمان» فى 2021" مقتبس من موقع (بوابة الشروق) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو بوابة الشروق.