أخبار عاجلة
حبس المتهم بقتل شاب خلال مشاجرة بالسويس -
أيمن سمير: «تركيا ترتكب جريمة حرب بسوريا» -
برج الحوت: معطاء -
برج الميزان: متردد -
برج العذراء: منظم -

رسالة

رسالة
رسالة

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
رسالة, اليوم الثلاثاء 1 أكتوبر 2019 01:41 صباحاً

اشترك لتصلك أهم الأخبار

صديقى العزيز..

أعرف أنك صرت مؤخرا تبنى بعض مواقفك بعيدا عن العقل، تؤثر فى مواقفك كراهية ما موجودة بداخلك، لو كنت أحظى ببعض الثقة عندك، فاسمح لى أن أخبرك بفكرة أن المبالغة فى الكراهية تقود البعض إلى الوقوف فى الجهة المقابلة دون أن يفكر فى النظر إلى أسفل قدميه ليرى أين يقف.

حاول أن تتخلص من كراهية الأشخاص، فقط حتى تستطيع أن تشاهد وتستطعم الفكرة من وجودهم، هناك نماذج بشرية تدفعك للأفضل بأن تتعلم منها ومن تجربتها وتقلدها، وهناك نماذج بشرية تدفعك للأفضل بأن تتعلم منها ألا تصبح مثلها أبدًا.

تخلص من يقينك التام العدوانى المبالغ فيه بأن اختياراتك أنت هى الأفضل، وهى الأكثر صحة، وأنك تعرف كل شىء، وما تعرفه هو الإجابة النموذجية، وتأكد يا صديقى أن أى شخص فينا عبارة عن 60% ماء، و40% اختيارات خاطئة.

أعرف أن وجهات نظرك تتأثر كثيرا بما يقال فى البرامج التليفزيونية، ألم تشعر بالملل يا صديقى العزيز؟، ألم تلاحظ المأساة التى نعيشها، معدو البرامج فى مصر يمتلكون أجندة تليفونات واحدة، يحفظون أرقام من فيها ويتصلون بهم لا إراديًّا بالطريقة نفسها التى نتصل بها بأى رقم ثابت لمطعم ما لعمل أوردر، لن تجد مطعمًا يعتذر لك عن تلبية الأوردر بخلاف أنك لا تمتلك خيالًا فى الطهى، والنتيجة أننا نأكل الطعام نفسه كل يوم، حتى أصبحت حياتنا بلا طعم.

أنت أيضا يا صديقى أصبحت تقول كلامًا بلا طعم مثلهم، لأنك تردد ما يقال فقط.

حاول أن تتأمل أفكارك بجرأة أكبر تسمح لك بتغيير ما عطب منها ولا تخاف، يقول «ديفيد بوليم»: قد تعتقد أنك تفكر من جديد والحقيقة أن كل ما تفعله هو مجرد إعادة ترتيب لأفكارك القديمة وأحكامك المسبقة.

امنح الأفكار الثابتة التى تعتقد أنها خلاصة الحكمة فرصة أخرى، ستظل الأفكار فى مكانها (ماتخافش مش هتطير)، لكن أنت اليوم غير قبل عام، ما لم تراجع أفكارك فهذا يعنى للأسف أنك لم تتعلم شيئا، أما إذا كنت قد تعلمت واكتشف الكثير وتخشى الاقتراب منها، فأنت هنا قد حولتها إلى أصنام، وموضوع عبادة الأصنام ده خلصنا منه من زمان على ما أعتقد يعنى.

قليل من الجرأة سيسعدك، وإنصاف الأفكار والأشخاص ستجده ممتعًا، ومشاعرك هى الوقود الذى تحرقه ماكينة روحك، فكن حريصًا على أن تكون من أصدقاء البيئة.

هذا المقال "رسالة" مقتبس من موقع (المصرى اليوم) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو المصرى اليوم.

معلومات الكاتب