أخبار عاجلة
تصفية 24 مسلحا من "طالبان" جنوبي أفغانستان -

إيران: نبيع نفطنا بطرق «غير تقليدية»

إيران: نبيع نفطنا بطرق «غير تقليدية»
إيران: نبيع نفطنا بطرق «غير تقليدية»
  • أسعار النفط تقفز 3% بدعم من تصريحات السعودية
  • الفالح: «أوپيك» وحلفاؤها سيمددون تخفيضات إنتاج النفط

أكد وزير النفط الإيراني بيجان زنغنة أن طهران تستخدم طرقا «غير تقليدية» للالتفاف على العقوبات الأميركية ومواصلة بيع نفطها.

وقال الوزير الايراني، خلال مقابلة لوكالة «شانا» الإخبارية الإيرانية، «لدينا مبيعات غير رسمية أو غير تقليدية، جميعها سرية، لأن الولايات المتحدة ستوقفها ان علمت بها».

واضاف ان الولايات المتحدة تشدد الخناق على الاقتصاد الإيراني بواسطة «عقوبات ذكية». واعتبر أن «أقسى العقوبات في التاريخ يتم فرضها على إيران».

وأكد زنغنه أن بلاده لا تعتزم الانسحاب من منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوپيك).

وقال زنغنه «لا تعتزم إيران الانسحاب من أوپيك... وتأسف لأن بعض أعضاء أوپيك حولوا المنظمة إلى محفل سياسي لمواجهة اثنين من الأعضاء المؤسسين هما إيران وفنزويلا».

وأضاف «وهناك بلدان في المنطقة يبديان عداء نحونا في هذه المنظمة.

ونحن لسنا عدوا لهما لكنهما يبديان عداء لنا... ويستخدمان النفط كسلاح ضدنا في السوق العالمية والعالم».

وأدرجت الإدارة الأميركية أكبر شركة قابضة إيرانية للبتروكيماويات لقائمة العقوبات الخاصة بها حيث اتهمتها بدعم الحرس الثوري على نحو غير مباشر. وقالت واشنطن إن تلك الخطوة تهدف لتجفيف إيرادات الحرس الثوري لكن محللين وصفوا القرار بأنه رمزي إلى حد كبير.

وتسعى إدارة ترامب لتكثيف الضغوط الاقتصادية والعسكرية على إيران بسبب برنامجيهـــا الصاروخي والنووي وكذلك دعمها لجماعات تحارب بالوكالة في سورية والعراق ولبنان واليمن.

إلى ذلك، ارتفعت أسعار النفط نحو 3%، نهاية تداولات الأسبوع، مبتعدة أكثر عن أدنى مستوى في 5 أشهر الذي سجلته خلال الايام الماضية، بعد أن قالت السعودية إن أوپيك تقترب من الاتفاق على تمديد خفض الإنتاج لما بعد يونيو ومع صعود الأسهم الأميركية.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 1.62 دولار بما يعادل 2.6%، ليتحدد سعر التسوية عند 63.29 دولارا للبرميل. وأغلق الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط على 53.99 دولارا للبرميل، مرتفعا 1.40 دولار أو 2.7%.

وتراجع برنت للأسبوع الثالث على التوالي، منخفضا نحو 2%، بينما زاد غرب تكساس الوسيط حوالي 1% على مدار الأسبوع.

ويوم الأربعاء الماضي سجل كلا الخامين القياسيين أدنى مستوياته منذ يناير الماضي.

وأبلغ وزير الطاقة السعودي خالد الفالح خلال مؤتمر في روسيا أن منظمة «أوپيك» وحلفاءها سيمددون تخفيضات إنتاج النفط.

وقال إنه في حين تقترب أوپيك من إبرام اتفاق، فإن هناك حاجة لمزيد من المحادثات مع الدول غير الأعضاء في المنظمة المشاركة في الاتفاق القاضي بخفض الإنتاج 1.2 مليون برميل يوميا والذي ينتهي بنهاية الشهر الجاري.

وتدعمت أسعار النفط أيضا بصعود في أسواق الأسهم بعد تباطؤ حاد في نمو الوظائف الأميركية مما عزز الآمال في أن يخفض مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) أسعار الفائدة.

واشار إلى أن الأسابيع الثلاثة الماضية لم تكن جيدة لأسواق النفط، مشددا على أنه من غير المقبول العودة إلى ما كانت عليه السوق في 2015.

وأوضح الفالح أن الأسعار عند 60 دولارا للبرميل لا تمنح ثقة كافية للقطاع للاستثمار.

وذكر الفالح: «لا أريد الانخراط في تعزيز الإنتاج لتعويض انخفاض أسعار النفط، والقرار الذي سيتخذ في يوليو يمكن دائما تعديله في وقت لاحق من النصف الثاني»، لافتا إلى أن الكميات الدقيقة للإنتاج ستخضع للنقاش.

وبشأن إنتاج النفط، قال الفالح «نخفض بالفعل أكثر»، والمملكة تنتج دون المستوى المستهدف بمقدار 0.7 مليون برميل.

هذا المقال "إيران: نبيع نفطنا بطرق «غير تقليدية»" مقتبس من موقع (جريد الأنباء الكويتية) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو جريد الأنباء الكويتية.