التخطي إلى المحتوى

حذر مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأمريكى أمس الخميس، من فيروس قاتل يشبه الإبيولا او ما يعرف بفيروس “شاباري”، حيث انتقل من مريض إلى 4 آخرين فى بوليفيا بأمريكا الجنوبية، ووفق صحيفة “ديلى ميل” البريطانية.

وترصد “المصرية الاخبارية” في السطور التالية كافة التفاصيل عن فيروس “شابار”:

فيروس “شاباري”

ظهر فيروس “شاباري” للمرة الأولي فى البشر فى عام 2003، عندما أصيب شخص فى بوليفيا بالفيروس القاتل الشبيه بالإيبولا من أحد القوارض وتوفى.

وينتمي الفيروس إلى عائلة الفيروسات التي تسبب الحمى النزفية، مثل فيروس الإيبولا، لذلك يتشابه مع أعراض فيروس الابيولا.

سببب تسمية الفيروس بهذا الاسم:

ترجع تسمية الفيروس على اسم المنطقة التي تم اكتشافه فيها لأول مرة، حيث ظهرت الأعراض علي شخص مصاب بمنطقة شاباري، الواقعة شرق لاباز في بوليفيا.

انتقال العدوي للشخص:

كشف مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأمريكي أن الفيروس ينتقل إلى البشر عندما يتلامسون مباشرة مع الفئران أو القوارض المصابة، أو بشكل غير مباشر من خلال بول أو براز فأر أو قارض مصاب يمكن للفيروس أيضًا أن ينتقل من لعاب الفئران أو القوارض المصابة.

انتقال الفيروس بين الأشخاص:

أكد الباحثون أن انتقال فيروس شاباري من إنسان لآخر من خلال سوائل الجسم عندما يتلامس شخص سليم مع أي شيء يحتوي على سوائل جسم شخص مصاب، فقد يصاب بالفيروس أيضًا.

أعراض فيروس شاباري:

وبحسب مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة، فإن الحمى والصداع وآلام البطن وآلام المعدة والصداع والإسهال ونزيف اللثة والقيء والطفح الجلدي والألم المزمن خلف العين هي بعض الأعراض الشائعة لهذا المرض

علاج فيروس شاباري:

فيما كشف الخبراء، عن عدم وجود علاج لهذا الفيروس حاليًا، ومع ذلك ينصح اتباع أسلوب حياة صحي وبناء المناعة والحفاظ على الصحة واللياقة بشكل عام.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *