التخطي إلى المحتوى

 سجل ملئبالعلاقات المشبوهة لجماعة الإخوان الإرهابية، والتي تربطها وطيدة مع النظامالإيراني، وبدأت منذ تأسيس نظام الملالى في السلطة، وذلك ضمن العلاقات المشبوهةلجماعة الإرهابية مع إيران، وانحيازها الكامل لإيران وجرائمها في المنطقة.

 

 

 

وكشف تقرير عنالعلاقات الوثيقة بين الإخوان وإيران، والدور الذى لعبته الجماعة الإرهابية كوكيللنظام إيران فى المنطقة، وعقدها الكثير من الاجتماعات السرية بين قيادات الإخوانفي الخارج، وبين قيادات مسئولة فى إيران، وذلك للتخطيط لتدمير المنطقة لصالح إيران.

 

 

 

 

 

وتابع التقريرأن العلاقة بين جماعة الإخوان وإيران ليس علاقة تحالف سياسي فقط، بل هي أعمق منذلك، وتعتبر الجماعة الإرهابية هى ذراع من أذرع إيران في المنطقة، وإيران تقدم دعمكامل للجماعة الإرهابية وتوفير كافة الملاذات لهم من أجل مصالحها الخاصة فىالمنطقة.

 

 

 

 

 

 

 

ودائما تلجأجماعة الإخوان الإرهابية، دائماً، للمراوغة والأكاذيب للخروج من مأزق أو الهروب مناتهامات ضالعة فيها، لكنها لم تسطع فعل ذلك إزاء الوثائق المسربة التي كشفت لقاءعدد من قيادات الجماعة بالحرس الثوري الإيرانى، إذ اعترف إبراهيم منير القائمبأعمال مرشد جماعة الإخوان الإرهابية، والمقيم في لندن مركز ثقل الإخوان، باللقاءالسري لوفد الحرس الثوري الإيراني، مؤكدا أن ما جاء فى الوثائق المسربة عن لقاءجمع قيادات من جماعة الإخوان ومسؤولين إيرانيين، أمر صحيح وحدث بالفعل عام 2014،وذلك فى أول ظهور له منذ ظهور التسريبات للنور.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *